العالم

بالصور.. مياه البحر تغمر 80% من البندقية

تتعرض مدينة البندقية في إيطاليا هذه الأيام لموجات نادرة من المد البحري، حيث غمرت المياه 80 في المئة من المدينة الشاطئية حتى الجمعة، في حين وصل مستوى المياه إلى 1.54 متر وسط هطول أمطار غزيرة.

واستيقظ سكان المدينة الجمعة على صوت صفارات الإنذار للتنبيه من موجة جديدة من المد والجزر، ما أدى إلى إلحاق المزيد من الأضرار بالآثار القديمة والقصور والكنائس.

وعلى الرغم من أن المد العالي الجديد لم يصل إلى ذروته، إلا أن السلطات تقول إن أكثر من 80 في المئة من المدينة المنكوبة، وهي أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، مغطاة في المياه مع المحلات التجارية التي تقطعت بها السبل، وغمرت المياه المنازل، وجرفت أكشاك الشوارع وأكشاك الصحف.

وأعلن رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، حالة الطوارئ يوم الخميس بعد أن غمرت مياه ملوثة شوارع البندقية وأغرقت ساحة “سان مارك” الشهيرة في المدينة.

ووصف كونتي الفيضان أنه “ضربة لقلب بلدنا” قبل القيام بجولة على متن قارب سريع لزيارة الشركات والسكان المحليين المتضررين من المد.

ويوم الثلاثاء، ارتفع منسوب المياه عن 1.87 متر فوق المستوى الطبيعي، وهو أعلى مستوى له منذ ارتفاعه 1.94 متر خلال فيضان عام 1966 الذي دفع بالعديد من سكان البندقية إلى مغادرة المدينة، ولم يعودوا أبدًا.

وألقت السلطات الفيدرالية والمحلية باللوم على تغير المناخ في فيضان أحد المعالم الفنية الأكثر إثارة في العالم. حيث يقول وزير البيئة سيرجيو كوستا إن معظم المشكلة تكمن في الطقس الاستوائي في منطقة البحر الأبيض المتوسط، لكن العديد من السكان المحليين يقولون إن الحكومات لم تفعل ما يكفي لحماية المدينة.

تعاني المدينة، التي تتألف من أكثر من 100 جزيرة داخل البحيرة، من فيضان سنوي، لكن الطوفان الحالي شديد للغاية وسيترك بصمة دائمة على المدينة، وفقًا لرئيس بلدية فينيسيا، لويجي بروجنارو.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق