العالم

باكستان تمد يد السلام للهند

منذ عملية تقسيم شبه القارة الهندية إلى دولتين مستقلتين، جمهورية الهند، وجمهورية باكستان الإسلامية، ولم تتوقف الحروب بين الدولتين بين مناوشات واشتباكات واستفزازات سياسية لعقود.

وأبدت باكستان في تحرك فريد من نوعه، استعدادا لبدء محادثات سلام مع نيودلهي مع فوز رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي فيما يبدو بولاية جديدة بعد انتخابات خاضها في ظل تجدد المواجهة بين البلدين المسلحين نووياً.

ولم تكتفِ باكستان بهذا التصريح فقط بل أعلنت لما يبدو أنه تحذير للهند عن إجراء تدريبات على إطلاق الصاروخ الباليستي أرض أرض (شاهين 2)، الذي قالت إنه قادر على حمل أسلحة تقليدية ونووية لمدى يصل لأكثر من 2400 كيلومتر، مشيرة إلى أن الصاروخ ذا القدرة العالية يفي باحتياجات بلادها للحفاظ على استقرار الردع في المنطقة.

وجاءت التصريحات الباكستانية، التي لم يرد عليها الجانب الهندي، بعد أشهر من تصاعد التوتر بين البلدين اللذين كانا على وشك الدخول في حرب في فبراير الماضي بسبب منطقة كشمير المتنازع عليها، والتي يدعى كل منهما سيادته عليها منذ استقلالهما عن بريطانيا عام 1947، ومنذ ذلك استمرت الضعوطات الدولية لإنهاء الصراع وظل التصعيد متوترا بين الجانبين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى