اهم الاخباررياضة ليبية

باص عيون من التائب لـ(218)

من خلال لقائه الذي تم بثه في ليلة الثلاثاء، عبّر شاشة قناة 218، أجاب نجم الكرة الليبية طارق التائب عن العديد من التساؤلات التي تطرحها الجماهير الليبية بشكل دائم، وتحدث بإسهاب وصراحة عن النقاط التي طرحت في اللقاء.

عن مقارنته مع العيساوي

أبدى طارق من خلال حديثه الخاص لـ218 فخره عندما يرتبط اسمه بفوزي العيساوي، واصفا إياه باللاعب الكبير الذي قدم الكثير للكرة الليبية، كما أضاف بأن العيساوي يمتلك مهارات يمكن توظيفها حتى مع تطور كرة القدم في الوقت الحالي.

أفضل من لعب معه من الليبيين

نجم الكرة الليبية رد على سؤالنا بطريقة فضفاضة حرصا على أسماء جاورته في المنتخب الوطني والأهلى طرابلس، ولإنصاف لاعبين تابعهم طارق عندما كان صغيرا، جاءت تشكيلته على النحو التالي:

طارق التائبالمدرب: الهاشمي البهلول.

رباعي الدفاع: فيصل أبوشعالة، خالد العائب، عمر المريمي، على البشاري.

ثنائي الارتكاز: نادر الترهوني، خالد حسين.

صانع الألعاب: طارق التائب.

ثلاثي الهجوم: أحمد المصلي، خالد المرغني، فوزي العيساوي.

ماذا عن المصلي؟

بمجرد طرح اسمه في اللقاء انفعل ضيفنا مبرزا قناعته بإمكانيات المهاجم الليبي الذي وبلسان طارق كان يمتلك من الإمكانيات التي تجعله من الأفضل عربيا وحتى أفريقيا لولا طيبة اللاعب داخل الملعب وخارجه.

التائب قال إن المصلي مهاجم ذكي افتقد في مسيرته للقتالية والرغبة في اقتلاع فرصته مع التزامه الزائد وعدم بعد نظره مقارنة بما كان يملك، عجل بإنهاء مسيرته، وهذا جعله لاعبا لفترة معينة وفي نطاق جغرافي محلي.

الهلال غير

بملامح مدمعة تكلم “الباص عيون”، عن فريقه المفضل واصفا إدارة النادي الهلالي بالأفضل في مسيرته من حيث التعامل نظرا لما وجده اللاعب منهم بعد المغادرة وإعلانه الاعتزال، وأكد أن جماهير الهلال أعطته ما تملك وأنصفته رغم توفر كم كبير من النجوم جعلت طارق يقولها على الملأ “الهلال ليس كالباقي”.

الأهلي والنجم الساحلي

بصفته لاعبا سابقا للفريقين، كان لضيفنا ما يقول في المباراة المرتقبة، ولأنه منطقي وضع الانتماء جانبا وبين تخوفه من المواجهة بسبب التوقف الاضطراري للأهلي طرابلس بعد تأهله لدوري المجموعات، ومع ذلك أعطى اللاعب الليبي نسبة 50% للأهلي طرابلس في هذه المواجهة.

كانت هذه أبرز النقاط التي تحدث فيها طارق خلال المقابلة الخاصة مع قناة (218)، ونعرض لكم تاليا فيديو اللقاء:

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى