أخبار ليبيااهم الاخبار

بادي يحرض على المزيد من القتال

ظهر صلاح بادي مجدداً، في تصوير من أكثر من زاوية، داخل معسكر 302 مشاة أو ما يعرف بـ”النقلية”، بعد ظهوره في اليوم الأول من اشتباكاتِ طرابلس، وهو يحرّض أهل طرابلس على أن ينقلبوا على هيثم التاجوري وغنيوة وكاره، وداعياً أهالي مدينة مصراتة للالتحاق به.

تحدّث “بادي” من أمام مقر كتيبة 302، أو ما يعرف بمعسكر حمزة الموجود على طريق المطار، بلهجةٍ تُشبه لهجة “فجر ليبيا”، مبرّرا هجومه على العاصمة بأنه ضدّ من أسماهم دواعش المال العام، وأن الكتائب الموجودة في طرابلس هي سبب الأزمة، وأنّ عليهم تسليم أنفسهم أو الاستعداد لحرب طاحنة ضدهم، من أجل ما أسماها ليبيا حرّة

وعَدَّ بادي، في خطابه الإنشائي، المعركةَ التي يخوضها في طرابلس الطريق الوحيد للوصول إلى بلد مستقر، وأورد مفردات، هو أبعد من أن يعيها، مثل العدل والقانون والمؤسسات والإصلاح وغيرها من الكلمات التي نفد صبر الليبيين منها، فما بالك لو صدرت عن شخص مثل “بادي”، أحد أبطال عملية حرق المطار الدولي، وأحد أكبر المسؤولين عن انتشار كل هذه الميليشيات في طرابلس.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة