العالم

انتقادات تنهال على ماكرون بسبب عيد ميلاده “الملكي”

يبدو أن احتفال الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، بعيد ميلاده الـ40 لن يمر دون مُنغصات، حيث توالت الانتقادات لأن الحفل سيقام في قصر شامبور حيث عاش الملك فرنسوا الاول.

وفيما قال مكتب ماكرون إن الأخير وزوجته سيقضيان عطلة نهاية الأسبوع في منطقة لوار-اي-شير المجاورة لقصر” شامبور على نفقته الخاصة، أكدت عدة وسائل إعلام أن الرئيس يقيم في بيت قديم في الغابة يسمى “ميزون دي ريفراكتير” ويقع “في قلب الأراضي الملكية ويبعد أمتارا عن القصر.

ويرى منتقدو ماكرون أن احتفاله بعيد ميلاده بقصر ملكي “أمر سخيف” وسيثير العديد من الانتقادات، وفق رئيس حركة “فرنسا المتمردة” جان لوك ميلانشون، بينما اعتبر نيكولا دوبون-اينان (يمين متطرف)، أنه بينما يعاني الفرنسيون ماليا يحتفل ماكرون بعيد ميلاده الأربعين في شامبور.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق