العالم

انتخابات هونغ كونغ ضربة للصين.. والرئيسة تعترف بـ”القصور”

قال الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ، كاري لام، الثلاثاء إن نتائج الانتخابات المحلية التي فاز فيها مرشحو المعارضة بنحو 90 في المئة من المقاعد المتنافس عليها، قد تكون تعبيرا عن عدم الرضا عن إدارتها وكيفية تعاملها مع الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية.

وقالت لام إن الناخبين عبروا عن آرائهم بشأن “أوجه القصور في الحكم”، وكررت دعواتها لإنهاء المظاهرات العنيفة، وكذلك تعهدها السابق بإجراء حوار عام لمعالجة القضايا التي تكمن وراء الاضطرابات، بينما لم تقدم تنازلات ملموسة.

وقدم الناخبون الأحد الماضي ما اعتبره متابعون “توبيخا مذهلاً إلى بكين”، وتعني النتائج أن الكتلة المؤيدة للديمقراطية ستسيطر على 17 من 18 مجلسًا محليًا بعد أن سبق لها السيطرة على الصفر.

وكانت الانتخابات بمثابة ضربة رمزية كبرى للقوات الموالية للصين التي تهيمن على سياسات هونغ كونغ، ودليل آخر على استمرار الدعم الشعبي للحركة المؤيدة للديمقراطية منذ خمسة أشهر والتي أصبحت عدوانية بشكل متزايد.

وقال الناشط الطلابي جوشوا وونغ على موقع تويتر: “لقد تحدث سكان هونغ كونغ بصوت عالٍ وواضح. يجب على المجتمع الدولي أن يعترف بأن الرأي العام لم ينقلب على الحركة منذ ستة أشهر تقريبًا”.

وقال ديفيد زويغ، الأستاذ الفخري بجامعة هونغ كونغ للعلوم والتكنولوجيا: “هذا انتصار كبير ، يفوق بكثير توقعات الناس”.

لكن لن يغير التصويت توازن القوى في النظام السياسي شبه الديمقراطي في هونغ كونغ، حيث لا يتمتع أعضاء مجلس المقاطعة بسلطة سن التشريعات؛ فهم يتعاملون بشكل أساسي مع مشكلات محلية، مثل شكاوى الضوضاء ومواقع محطات الحافلات.

ومع ذلك، يُنظر إلى تصويت مجالس المقاطعات على أنه أحد أكثر مؤشرات الرأي العام موثوقية، لأنها الانتخابات الديمقراطية الكاملة الوحيدة في هونغ كونغ.

وصوت ما يقرب من ثلاثة ملايين شخص في الانتخابات – وهو رقم قياسي لهونغ كونغ، وأكثر من ضعف نسبة المشاركة في انتخابات المجالس السابقة في عام 2015.

وشكل الناخبون طوابير طويلة انتشرت حول كتل المدينة خارج مراكز الاقتراع في جميع أنحاء الإقليم، والعديد منهم انتظر أكثر من ساعة للتصويت.

شهدت هونغ كونغ طفرة كبيرة في تسجيل الناخبين، خاصة بين الشباب. فقد سجل ما يقرب من 386 ألف شخص للتصويت في العام الماضي، وهو العدد الأكثر منذ عام 2003 على الأقل.

ويشعر الكثير من سكان هونغ كونغ بالقلق إزاء ما يرون أنه تآكل لسياسة “دولة واحدة ونظامان” التي استخدمتها بكين لحكم هونغ كونغ منذ إعادتها إلى بريطانيا عام 1997.

بينما تقول الصين إنها ملتزمة بمبدأ “دولة واحدة ونظامان”، لكنها انتقدت المتظاهرين في بعض الحالات، وقارنت وسائل الإعلام الحكومية الصينية المحتجين بالجماعات الإرهابية طالبان أو داعش.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق