اهم الاخباررياضة ليبية

انتخابات عمومية “العميد”.. بداية العودة للطريق الصحيح

مازن رجوبه

بعد موجة من التخبطات التي لحقت بعميد الأندية الليبية نادي الاتحاد من حيث الشكل الإداري تستعد جماهير الفريق الأحمر لانتخابات الجمعية العمومية الاثنين المقبل وترى فيها بداية العودة للطريق الصحيح.
ثلاث شخصيات تقدمت قبل غلق فترة الترشح من قبل مجلس الرياضة طرابلس حيث سيحسم الصندوق أمر رئيس الجمعية العمومية والفصل بين الشخصيات الثلاث المترشحة وهي المستشار القانوني عبد الغني مادي والمشجع الاتحادي ادغيم منصور واللاعب والمدرب السابق محمد البكشي
عبد الغني مادي ركز في برنامجه الانتخابي على النظام الأساسي معتبرا جماهير الاتحاد شركاء في اتخاذ القرار بداية من وضع النظام الأساسي..وفي حال فوزه سيبدأ مادي بالعمل استنادا على النظام الأساسي الموحد مركزا على النقطة رقم 5 والتي تنص على ضرورة إغلاق ميزانية العام الماضي ووضع تصورات السنة التالية وكذلك العمل بكافة الصلاحيات لإعفاء وقبول استقالة أعضاء مجلس إدارة النادي.
مادي آمن بالدور التشريعي تاركا المهام التنفيذية لمجلس الإدارة..مركزا على ضرورة عدم إرهاق الإدارة ومساندتها حتى في التمويل المادي.
اما المترشح الثاني ادغيم منصور فقد عرض برنامجه الانتخابي بلسان جماهير الاتحاد ومحاولا في حالة فوزه صنع خط اتصال واضح وشفاف بين الجماهير ومجلس الإدارة..ادغيم ركز في برنامجه على ضرورة مساندة الادارة من اجل تحقيق الهدف الأول في الولاية الجديدة وهو استعادة لقب الدوري الممتاز الغائب عن خزائن الفريق في اخر موسمين دون تجاهل الألعاب الأخرى وضرورة التواجد والمنافسة على الألقاب.
دغيم ركز في برنامجه على القاعدة الجماهيرية واعدا بإنشاء منظومة إلكترونية لتسجيل الأعضاء وتفعيل روابط الجماهير والعمل بصورة متطورة على مشاريع استثمارية طويلة الأجل بالتعاون مع الخبراء والمتخصصين.
ثالث المترشحين اللاعب السابق محمد البكشي، واستند في برنامجه على دور الجمعية العمومية وضرورة تفعيل دورها الحقيقي داخل المؤسسة الاتحادية والعمل على تفعيلها بالصورة الأمثل بدءا من وضع نظام اساسي للنادي وبلورة الدور التشريعي للجمعية العمومية واضعا هذه النقاط كأساس لبرنامجه بعد مالتمسه البكشي على حد قوله في الدورة الانتخابية الماضية.
ومع اختلاف البرنامج الانتخابي الخاص بكل مترشح لرئاسة عمومية العميد، إلا أن تفعيل دور الجماهير كان النقطة المشتركة بين الثلاثي في وقت ترى فيه الجماهير الحمراء صناديق الاقتراع الخطوة الأولى من أجل اجتياز المرحلة السابقة وترميم البيت الداخلي أولا ثم وضع الأهداف المرجوة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة