رياضة ليبية

الهوني ينهي عامه الأول مع الترجي بعدة تتويجات

تقرير

سنة واحدة مع بطل أفريقيا كانت كافية لنجمنا الليبي حمدو الهوني لبزوغ نجمه في سماء الكرة الأفريقية وحتى العالمية، وفي شهر يناير من عام 2019 أفاق الليبيون على خبر تعاقد الهوني مع الترجي قادما من الدوري البرتغالي لتنطلق موجة انتقادات على السوشيال ميديا واصفين اللاعب بأنه عاد 10 خطوات للوراء باختياره فريقا عربيا، لكن الهوني لم يلتفت لهذه الانتقدات وقرر الرد عليها على أرض الميدان وهذا ماحدث منذ أول مباراة مع الترجي ليصبح بين ليلة وضحاها معشوق جماهير المكشخة.

رحلة الهوني مع الترجي بدأت بعثرة عندما خسر فريقه لقب السوبر الأفريقي أمام الرجاء المغربي ولكن فريق باب سويقة يمرض ولا يموت ليتوج بعد ذلك بيومين بلقب السوبر التونسي على حساب النادي البنزرتي ولتبدأ بعدها رحلة التتويجات ليعلن الهوني في ليلة 31 من مايو بأنه أول لاعب ليبي يتوج بطلا لدوري أبطال أفريقيا وبعدها بأيام توج ابن ليبيا بلقب الدوري التونسي.

الهوني الذي أصبح معشوق جماهير الترجي وبات الجميع يتغنى بأغنية “اجبد الهوني ” توهج بريقه في مونديال الأندية والذي لم يسبق لأي لاعب ليبي المشاركة به.

مهارة الهوني وأهدافه جعلته يتوج بلقب هداف كأس العالم إضافة الى تسجيله هاتريك في مباراة السد ليكتب اسمه بجانب سواريز وغاريث بيل وكرستيانو رونالدو إضافة إلى اختياره من قبل الفيفا كأفضل لاعب في مباراة السد والتي منحت فريقه المركز الخامس عالميا.

اليوم حمدو يجد نفسه أمام لقب جديد وهو السوبر الأفريقي ضد الزمالك وهي فرصة حقيقية لتعويض السوبر الماضية خاصة أن جمهور الترجي يعلق كل الآمال على مهارته وذكائه على المستطيل الأخضر فاليوم بات حمدو الهوني النجم الأول لبطل أفريقيا الترجي الرياضي التونسي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق