العالم

الهجمات المسلحة تعود لشوارع العاصمة الأفغانية

بعد أقل من 24 ساعة على فشل جولة محادثات السلام بين ممثلين عن الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، هاجم مسلحون وزارة الاتصالات الأفغانية عقب شهور من الهدوء الذي ساد كابول، ما يعكس التهديد الأمني المستمر.

وبدأ الهجوم بانفجار، بدا أنه ناتج عن انتحاري، هزّ بناء الوزارة الواقع في منطقة تجارية مزدحمة قرب فندق سيرينا شديد التحصين وهو أحد الفنادق القليلة التي يرتادها الزوار الأجانب، أعقبه إطلاق نار كثيف سمع من مسافة بعيدة.

وذكر المتحدث باسم وزارة الداخلية نصرت رحيمي أن الشرطة طوقت المكان، وأن إطلاق النار قد توقّف، فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، كما لم ترد معلومات عن سقوط ضحايا في الهجوم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى