العالم

“الناتو”: إجراءات حازمة ضد موسكو “في الطريق”

أعلن أمين عام حلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ أن وزراء دفاع الحلف قرروا اتخاذ إجراءات ضد روسيا في حال رفضت الالتزام باتفاقية صاروخية من زمن الحرب الباردة.

وقال ستولتنبرغ إن الحلف سيقرر هذا الأسبوع كيفية الرد على انتهاكها معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى، مؤكدا أن هذه الإجراءات ستكون دفاعية، ومحسوبة ومنسقة. ونوه بأن الناتو لا يعتزم نشر صواريخ نووية برية في أوروبا.

وعزا ستولتنبرغ عزم الناتو على اتخاذ هكذا قرار إلى عدم وجود مؤشرات على أن الكرملين مستعد لتدمير نظامه الصاروخي الذي يقول إنه ينتهك المعاهدة، ولذلك سيكون اجتماع وزراء الدفاع في الحلف مطلع أغسطس القادم مناسبة للاتفاق على إجراءات مواجهة ذلك، خاصة مع احتمال كبير لانهيار هذه المعاهدة التي أبرمت إبان الحرب الباردة، بعد انسحاب روسيا والولايات المتحدة منها، وهو ما يشكل ضربة للجهود الدولية للحد من انتشار الأسلحة.

وكان التصعيد الأميركي الإيراني حاضرا في تصريحات ستولتنبرغ، إذ دعا إلى التحلي بالهدوء في منطقة الخليج مؤكدا أنه ليس للناتو أي دور رسمي ليلعبه هناك وسط احتمال المواجهة بين الولايات المتحدة وإيران، معربا عن قلقه مما وصفها بأنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في المنطقة.

وينتظر أن يعرض القائم بأعمال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر المشارك في الاجتماع على حلفاء واشنطن الثمانية والعشرين استراتيجية بلاده للتصدي لإيران من خلال الضغط الاقتصادي لإعادة التفاوض على اتفاق نووي دولي كانت إدارة ترامب قد انسحبت منه العام الماضي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى