العالم

المغرب تحسم: لا توطين لمُهاجرين غير قانونيين

218TV|تقرير

أنهت الحكومةُ المغربيّةُ جدلاً متعلّقا ببناءِ مراكز إيواءٍ للمهاجرينَ على خلفيةِ المَطالِبِ التي أعلنتها دولٌ أوروبيّةٌ، من أجل جعلِ المغرب نقطةَ انطلاقٍ للمهاجرينَ الذين يحطّون الرحالَ فيها قبلَ الإقدامِ على الهجرَةِ غير القانونيةِ نحو أوروبا، مبرّرة موقِفَها بأنَّها لن تعطيَ جزءاً من أراضِيها لتكون منطقةَ احتجازٍ للمهاجرين للإقامَةِ عليها، في مرحلةِ تقييمِهم التي تسبقُ حسمَ قرارِ دخولِهم إلى أوروبا من عدمِه.

الخارجيةُ المغربيّةُ رأت في مخاوف الأوربيينَ مبالغةٌ غير مُبرّرة، وصرّحت على لسانِ وزيرِ خارجيّتِها ناصر بوريطة، أنّها تريدُ شراكةَ “الندّ للندّ” مع أوروبّا، في مجالِ إدارةِ تدفّق المهاجرين، وأنَّ عليها أن تُراجعَ رُؤيتَها حيالَ أفريقيا، في الوقتِ الذي زَادَت فيه الضغوطُ على المغرب، لجعلهِ مركزَ إيواءٍ للمهاجرينَ في ظلِّ تراجعِ دورِ ليبيا كمعبرٍ.

أوروبّا ترى أن مساعدةَ دولِ شمال أفريقيا ستساعدُ بشكلٍ كبيرٍ في الحدِّ من موجةِ تدفّقِ اللاجئينَ إلى أراضِيها، والتي لم تُجْدِ معها تشريعاتُ الاتّحاد الأوروبّي المعتمدَةِ، ما دفعها إلى إبرامِ اتفاقٍ مع شركائِها، يَقضِي باستضافَةِ دولٍ أخرى للمهاجرين الذين ترفُضُهم إلى حين البتِّ في طلباتِ اللجوءِ الخاصّة بهم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة