العالم

المعارضة السورية تبدأ بالانسحاب من الغوطة

(رويترز) – بدأ مسلحو المعارضة السوريون في الانسحاب من عدة بلدات في معقلهم السابق في الغوطة الشرقية اليوم السبت لتتسلمها الحكومة بحيث لم يتبق سوى مدينة دوما المحاصرة كآخر معقل لهم هناك.

يأتي ذلك بعد هجوم استمر شهرا أدى إلى تدمير الغوطة الشرقية التي كانت من أول مراكز الانتفاضة التي اندلعت في 2011 وآخر معقل لمسلحي المعارضة قرب العاصمة دمشق. وبدأت عشر حافلات تقل مسلحين وأسرهم ومدنيين آخرين في مغادرة الغوطة الشرقية بعد حلول الظلام فيما يمثل طليعة قافلة حافلات تتجه نحو شمال غرب سوريا.

يأتي ذلك بعد أن غادر آلاف المسلحين وأسرهم حرستا المجاورة بالحافلات أمس الجمعة بعد اتفاق مشابه مع الحكومة لتسليم المدينة. ووافق مسلحو المعارضة في بلدات أخرى صغيرة قريبة على المغادرة بشروط مشابهة.

واصطفت الحافلات عند نقطة عبور قبل أن تدخل إلى الغوطة، وسارت على طريق كان في السابق يمتد عبر خطوط قتال بعد تطهيره من الحواجز والحطام والذخائر التي لم تنفجر.

وأفرجت المعارضة عن بعض الأسرى وأظهرت لقطات نقلها التلفزيون خروجهم في حافلة صغيرة.

وقالت وسائل إعلام رسمية إن الجيش يتقدم في البلدات التي انسحب منها مسلحو المعارضة استعدادا لخروجهم.

ويعني ذلك أن دوما فقط هي المتبقية تحت سيطرة مسلحي المعارضة في الغوطة الشرقية التي كانت المعقل الرئيسي للمعارضة المسلحة قرب العاصمة دمشق. وقالت الأمم المتحدة قبل شهر إن 400 ألف شخص يعيشون في الغوطة الشرقية.

ويشهد هجوم الجيش لاستعادة السيطرة على المنطقة أحد أعنف عمليات القصف الجوي والمدفعي في الحرب التي دخلت عامها الثامن. ويقول المرصد السوري إن الحملة العسكرية هناك أسفرت عن مقتل أكثر من 1600 شخص.

واتهم سكان وجماعات معنية بحقوق الإنسان الحكومة باستخدام أسلحة تقتل بشكل عشوائي، وهي براميل متفجرة تسقطها طائرات هليكوبتر وتفتقر للدقة في إصابة أهدافها، إلى جانب استخدام غاز الكلور ومواد حارقة تتسبب في نشوب حرائق.

وينفي الرئيس السوري بشار الأسد وحليفته المقربة روسيا، التي تقدم يد العون لحملته الجوية، استخدام كل تلك الأسلحة. وتقول دمشق وموسكو إن هجومهما ضروري لإنهاء حكم متشددين على مدنيين في المنطقة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة