أخبار ليبيااخترنا لك

المسماري يكشف المتورطين في قصف مطار معيتيقة

قال المتحدث الرسمي باسم الجيش الوطني اللواء أحمد المسماري إن المجموعة المسلحة التابعة لـ “البقرة” المتمركزة شرق طرابلس هي التي تقف وراء الاستهداف الأخير لمطار امعيتيقة والذي تسبب بعدة إصابات بين صفوف الحجيج.

وأوضح المسماري في تصريحات لصحيفة “الاتحاد” أن استهداف المطار بدأ منذ مدة طويلة قبل أن يطلق الجيش الوطني عملياته في الرابع من إبريل، مشيرا إلى أن الهدف من وراء الاستهداف هو إطلاق بعض الإرهابيين المحتجزين في سجن معيتيقة، وخصوصا الموقوفين في القضية المعروفة بــ “خلية حماس”.

وأضاف المسماري أن قوات الردع تتعرض لضغوط كبيرة لإطلاق سراح عدد من الموقوفين لديها، مؤكدا أن جماعة الإخوان تسعى عبر من وصفهم بــ “أبواقها” إلى إلصاق التهمة باستهداف المطار بالجيش الوطني في إطار الحرب الإعلامية التي تُقاد ضده للحد من تقدماته في محاور القتال بطرابلس.

وشهد مطار معيتيقة فجر الأحد سقوط أكثر من 5 قذائف صاروخية تسببت بوقوع إصابات بين المسافرين من الحجيج الليبيين العائدين من الأراضي المقدسة، فيما أكدت مصادر إعلامية إصابة إحدى طائرات الخطوط الليبية نوع أيرباص.

من جهتها قالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إن الهجمات الأخيرة على مطار معيتيقة تشكل تهديداً مباشراً لأرواح المسافرين المدنيين، متوعدة الجهات التي تقف وراءها بـ”العقاب”.

وأضافت البعثة في بيان أنها أوفدت فريقا لتقييم الوضع في المطار، تمكن من التأكد من إصابة 4 صواريخ للأجزاء المدنية في المطار، 3 منها سقطت في موقف السيارات، بينما أصاب الصاروخ الآخر مدرج الطائرات.

وأشارت البعثة إلى أن القصف أسفر عن أضرار في طائرة كانت تقل عشرات الحجاج العائدين من أداء فريضة الحج، كما جُرح اثنان من طاقم الطائرة على الأقل أثناء إسراعهم لمغادرتها.

لجنة أممية تتفقد مطار معيتيقة بعد القصف
لجنة أممية تتفقد مطار معيتيقة بعد القصف

وأدانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا “بأشد العبارات الممكنة الهجوم.. الذي يشكل اعتداء وتهديداً مباشراً لأرواح الحجاج والمسافرين المدنيين ولا يمكن تبريره تحت أي ذريعة كانت”، مطالبة بالوقف الفوري للهجمات ضد هذا المرفق الحيوي وجميع البنى التحتية والمرافق المدنية.

ولفتت البعثة إلى أن هذه المرة السابعة، منذ أواخر يوليو 2019، التي يتعرض فيها مطار معيتيقة لقصف عشوائي يهدف إلى خلق الذعر والفوضى وتعطيل العمليات في المطار الوحيد العامل في العاصمة الليبية طرابلس.

وأكدت أنها تقوم بتوثيق هذه الحادثة بغية إحالتها إلى المحكمة الجنائية الدولية ومجلس الأمن، مشددة على ضرورة محاسبة من يقفون وراء هذه الهجمات.

وجددت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا التحذير بأن الهجمات العشوائية التي تسفر عن مقتل مدنيين أو إصابتهم قد ترقى لجرائم حرب، بموجب أحكام القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

شهدت الساحة العسكرية في ليبيا تطورات كبيرة في الآونة الأخيرة تزامنا مع إطلاق الجيش الوطني لعملياته العسكرية في طرابلس، وانعكست هذه التطورات عبر أوراق جديدة طفت على السطح ولعلها أبرزها مطار طرابلس العالمي، حيث تعد معركة المطار ورقة ناجعة وضاغطة – بنظر جميع الأطراف- لتغيير المعطيات على الأرض.

وتزامنت تطورات المطار مع شن القوات الجوية التابعة للقيادة العامة عدة ضربات موجعة في محور طريق المطار وعين زارة في محاولة لعرقلة المجموعات المسلحة واستنزافها.

إقرأ أيضاً:

من يقصف مطار معيتيقة؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق