مقالات مختارة

المستنقع وكرة الجرس

د. سليمان سالم الشحومي

النظام الاقتصادي هو إطار مبني على منظومة قوانين وقواعد وآليات للتنظيم وضبط إيقاع الاقتصاد وهيكل لتنظيم إطلاق وعمل مؤسسات متنوعة خاصة وعامة في بلادنا أخذ النظام الاقتصادي يتحور ويتخلى عن جلده كلما دعت واقتضى الموقف.

التقلبات المستمرة وعدم وضوح الرؤية والاتفاق عليها وعدم تبني النموذج الاقتصادي بأبعاده المختلفة وخصوصا آليات خلق الثروة بمعناها الواسع وليس فقط الثروة النفطية وآليات تدويرها وآليات الرقابة وضمان العدالة والمحاسبة على الأدوات التي تخلق وتدير الثروة الخاصة والعامة وآليات التوزيع عبر منظومات الضرائب والجباية العمومية المختلفة وأنظمة العدالة الاجتماعية وحقوق المواطنة وآليات الاستدامة لمتطلبات استمرار فعالية ذلك النظام الاقتصادي وآليات العدالة القانونية الضامنة لسلامة عمل المنظومة والنموذج الاقتصادي.

هذا الخلل الأساسي والمركب جعل من الحالة الاقتصادية الليبية تترنح لدرجة بات السقوط وشيكا ليس بسبب العثرات بل بسبب فقدان الاتزان الاقتصادي الشامل والسير في مستنقع جميل المنظر مكتنز بالاحتياطيات النقدية وغير النقدية ولكنه كريه الرائحة في نفس الوقت بسبب الانقسام المؤلم والفساد المنظم.

لا حل سوى الحل النقدي أو الحل السحري كما يحلو لهم والذي حول المواطنين لتجار يضاربون بالعملة ويقبلون عليها كسلعة تقدم لهم دعما نقديا يتبخر على نار الأسعار وفقدان البنك المركزي لدوره في كبح جماح التضخم عبر آلياته الاقتصادية وانسداد الأفق بسبب الاستعجال في سن قوانين في وقت لم يتم فيه الاتفاق على النموذج الاقتصادي المناسب وبقاء باقي الآليات معطلة بسبب فقدان البناء الاقتصادي المنظم وليستمر الدوران في نفس المكان بطريقة هستيرية، ومعتقدين أن بإمكانهم الإصلاح ما استطاعوا إلى ذلك سبيلا ولكنهم كمن يلعبون كرة الجرس لفاقدي البصر وليبقي الاقتصاد الليبي رهين رائحة المستنقع ورنين كرة الجرس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق