تكنولوجيا

المريخ يصدم علماء الفلك

بدأ علماء الفلك منذ عقود في البحث على دلائل لوجود الماء والحياة على كوكب المريخ ووجدوا القليل منه في تشكيلة السطح في اكتشاف يُمثل أحد أهم ما تم التوصل إليه منذ انطلاق عمليات استكشاف المريخ.

وبحسب ما ورد في موقع “ساينس جورنال” العلمي، يقول الباحثون بقيادة الدكتور “روبرتو أوروساي” من المعهد الوطني للفيزياء الفلكية (INAF) في روما إنهم وجدوا خزانًا كبيرًا من المياه تحت القطب الجنوبي للمريخ ويبدو مشابه لبحيرة جليدية على الأرض من الممكن أن تنشأ الحياة فيها.

وقال الدكتور “أوروساي”: “من المحتمل أن يكون هذا هو الموطن الأول الذي نعرفه على سطح المريخ هذا هو المكان الأول الذي يمكن أن تعيش فيه الكائنات الحية الدقيقة مثل تلك الموجودة اليوم على الأرض”.

وتم العثور على الخزان الكبير للمياه بواسطة “رادار مارس” المتقدم المُخصص للبحث تحت السطح (MARSIS) على متن مركبة الفضاء “Mars Express” التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية واستخدم الفريق البيانات التي جمعتها المركبة الفضائية في الفترة من مايو 2012 إلى ديسمبر 2015.

وأظهرت البيانات أن 1.5 كيلومتر تحت السطح في منطقة تدعى “Planum Australe” كان هناك مصدر للمياه السائلة التي تمتد لحوالي 20 كيلومتر ولا يعرف الفريق مدى عمق خزان المياه هذا ولكنه لاحظ أنه ربما أعمق بعشرات السنتيمترات وربما أكثر.

وتم الكشف عن البحيرة بإرسال مجموعة من 29 نبضة رادار تحت السطح مع وجود انعكاسات تُظهر إشارة رادار مماثلة تقريباً للإشارة من بحيرات المياه السائلة الموجودة أسفل جليد القارة القطبية الجنوبية وغرينلاند على الأرض مما يشير إلى أنها سائلة بشدة ومع ذلك فإن الطبيعة الدقيقة للمياه في الوقت الحالي غير واضحة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة