مقالات مختارة

المرأة الإعلامية حاضرة

هديل وهدان

لطالما أعجبت بأداء Meryl Streep ، لكن بعد مشاهدتي لفيلم The Post وقعت في غرامها رسمياً؛ فقد عزفت مع Tom Hanks مقطوعة سينمائية هادئة، بدون جلبة، مباراة شطرنج حاذقة جداً، كل حركة جسد ونظرة عين محسوبة بدقة.

ثلاثة مشاهد من الفيلم كانت بالنسبة لي كسهم كيوبيد:

المشهد الأول: عندما كانت تحاول إنقاذ جريدتها “واشنطن بوست” من الإفلاس، وحضرت اجتماعا قد تحضرت له جيدا ولكنها كانت المرأة الوحيدة في هذا الاجتماع، وقد جسدت ميريل في هذا المشهد وضع المرأة بشكل عام بالولايات المتحدة في السبعينيات؛ فقد تمتلك كل المؤهلات التي تجعلها جديرة بحضور هذا الاجتماع، ولكنها تحتاج الشجاعة لإثبات ذلك، وفي هذا المشهد جعلتنا ميريل جميعا نظن أنها امرأة ضعيفة.

المشهد الثاني: حين اتخذت قرارا لا يستطيع رجل أن يتخذه، قرار حاسم في مفترق وقت تاريخي، قرارا قد ينتج عنه هدم أسرتها وعملها وإرث عائلتها، وفي نفس الوقت الطريقة التي قالت بها هذا القرار القوي؛ لم يكن قويا، ولم تختر ميريل أن تظهر الشخصية وكأنها محاربة لا تخشى شيئا، بل هي امرأة ضعيفة تتخذ قرارا قويا، ومن هنا جاءت عبقرية هذا المشهد لكونه واقعيا، لأن هذا ما تواجهه كل امرأة ليس فقط في القرارات الحاسمة، بل في حياتها اليومية العادية؛ تتحمل مسؤوليات أكبر من قدرتها على التحمل، ولكنها تصمد رغم ضعفها.

المشهد الثالث: جسدت فيه اللحظة التي انتصرت فيها تلك المرأة رغم اتخاذها هذا القرار “المتهور”، وعند خروجها من قاعة المحكمة منتصرة، نصر تحكيه لمعة مشاكسة في عينيها، وقتها لاحظَت صف النساء اللاتي ينظرن إليها بانبهار وفخر وكأنهن يحاولن مد أيديهن للوصول إلى مكانتها.

في هذا المشهد، وبهدوء شديد، جسدت ميريل إحساس تلك المرأة بالسعادة العارمة الممزوج بخجل امرأة بسيطة، فهي لم تتوقع أن قرارها المتهور سيصل بها إلى تلك المكانة القيمة، وللحظة شعرتُ أن ميريل ترى نفسها في تلك المرأة، وأجبرتني لوهلة، أن أرى نفسي هناك، في ذلك الموقف وتلك الحقبة.

في تقاصيل تلك الشخصية عمق يمهد لنفسه الطريق بهدوء على مدار أحداث الفيلم حتى يتفجر في لحظة واحدة، وفي مشهد واحد يلمسك حتى النخاع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة