رياضة ليبية

المتاعب تستقبل المنتخب الوطني في نيجيريا

واجهَ المنتخب الليبي لكرة القدم الليلة الماضية حزمةً من المتاعب ما إن وصل الى مدينة “أويو” النيجيرية، التي ستقام على ملعبها مباراته مع المنتخب المضيف مساء اليوم السبت.

وبحسبِ موفد قناة 218 إلى نيجيريا، فإنّ خلطةَ المتاعِب كانت متنوّعة تراوَحت بين عدم وجود غرفٍ كافية تستوعب عدد البعثة من جهة، وعدم السماح لأفرادِ البعثة من لاعبين وإداريين، وطاقم تدريب بالخروج من الفندق، بحجّة الدواعي الأمنية، إضافة لرداءة الخدمات بشكل عام، خاصّة خدمات التواصل من إنترنت واتصالات.

وقد حدثت كل هذه الإزعاجات بعد أن عاد المنتخب الوطني من تدريبه لأداء التمارين اللازمة، في الملعب الذي سيحتضن مباراة اليوم، وكان في أمسّ الحاجة لبعض الراحة والتركيز.

وكان المنتخب الوطني قد غادر صباح أمس من العاصمة التونسية صوب نيجيريا، بعد خوضه برنامجا إعداديا استمر قرابة الأسبوع، في حين اكتملت المجموعة بوصول المحترفين، والتدرّب مع كافة عناصر المنتخب.

وتجرى المباراة مساء اليوم السبت على أرضية ملعب اكوا ايبوم، الذي يتسع لقرابة الـ30 ألف متفرج، حيث يأمل كل اللاعبين العودة بنتيجة إيجابية، قبل خوض مباراة الإياب بعد أيام قليلة.

ربما ما يحدث الآن يذكّرنا بواقعة أخرى تعرّض لها فريق الاتحاد قبل أشهر، في المدينة نفسها، والملعب نفسه، كانت أشبه بالمؤامرة العلنية عندما ألغى الحكم هدفين له، ليُقصى من الترشح في مسابقة الكونفدرالية الأفريقية لكرة القدم، وليكتفي الاتحاد الأفريقي بإيقاف حكم تلك المباراة، مدة ستة أشهر في معالجة بائسة لما حدث.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة