العالم

القوات العراقية تسيطر سريعا على كركوك.. والبشمركة تتوعد

(رويترز) – انتزعت قوات الحكومة المركزية في العراق السيطرة على مدينة كركوك التي كانت خاضعة لسيطرة الأكراد اليوم الاثنين في رد عسكري جرئ وخاطف يغير ميزان القوى في البلاد بعد استفتاء أجراه الأكراد على الاستقلال الشهر الماضي.

وقال سكان إن رتلا من المركبات المدرعة التابعة لجهاز مكافحة الإرهاب الذي دربته الولايات المتحدة سيطر على مبنى المحافظة في وسط كركوك بعد ظهر اليوم بعد أقل من يوم من بدء العملية.

وقال السكان إن نحو 12 سيارة مدرعة وصلت إلى المبنى وتمركزت في مواقع قريبة مع الشرطة المحلية. ونزعت القوات العلم الكردي ورفعت علم العراق مكانه.

وأمر رئيس الوزراء حيدر العبادي برفع علم العراق في كركوك وأي مناطق أخرى متنازع عليها بين الحكومة المركزية والأكراد الذين تحدوا بغداد بإجراء استفتاء على الانفصال يوم 25 سبتمبر أيلول.

وقالت بغداد إن تقدمها لم يواجه مقاومة تذكر وناشدت قوات الأمن التابعة لإقليم كردستان العراق والتي تعرف باسم البشمركة أن تتعاون معها في حفظ السلام.

وقالت البشمركة إن بغداد ستدفع ثمنا باهظا لشنها حربا على الأكراد.

ودعت واشنطن الجانبين إلى الهدوء ساعية لتجنب صراع مفتوح بين بغداد والأكراد من شأنه أن يفتح جبهة جديدة في الحرب الأهلية الدائرة منذ 14 عاما في العراق وربما تنزلق فيه قوى إقليمية مثل تركيا وإيران.

وقال أحد السكان من داخل كركوك إن التركمان بالمدينة، التي يقطنها قرابة المليون نسمة، يحتفلون ويقودون سياراتهم في قوافل رافعين علم العراق ويطلقون النار في الهواء. ويخشى السكان أن يقود ذلك إلى اشتباكات مع الأكراد.

والحملة العسكرية التي بدأت أثناء الليل هي أقوى خطوة اتخذتها بغداد حتى الآن لتعطيل محاولة الاستقلال التي تراود الأكراد الذين يحكمون أنفسهم في منطقة حكم ذاتي داخل العراق منذ سقوط حكم صدام حسين في 2003 وصوتوا لصالح الاستقلال في الاستفتاء قبل ثلاثة أسابيع.

وقال التلفزيون الحكومي إن القوات العراقية دخلت طوز خورماتو وهي بلدة متوترة شهدت اشتباكات بين الأكراد ومقاتلين شيعة تركمان.

ونقل همين هورامي مساعد الزعيم الكردي مسعود برزاني عن القيادة العامة لقوات البشمركة الكردية قولها في بيان اليوم إن حكومة العبادي تتحمل مسؤولية شن حرب على الشعب الكردي وستدفع ثمنا باهظا.

وأفاد بيان للسفارة الأمريكية بأن واشنطن التي عملت عن كثب مع كل من القوات الاتحادية العراقية وقوات البشمركة الكردية في قتال تنظيم داعش دعت “كل الأطراف إلى التوقف فورا عن الأعمال العسكرية واستعادة الهدوء”.

وقال البيان “يظل تنظيم داعش هو العدو الحقيقي للعراق ونحن نحث كل الأطراف على الحفاظ على تركيزها على استكمال تحرير بلادها من هذا الخطر”.

وأسهم التحرك العسكري في كركوك في دفع أسعار النفط العالمية للارتفاع اليوم الاثنين. وأوقفت حقول نفط قريبة من كركوك الإنتاج لكن بغداد قالت إن الانتاج سيستأنف سريعا. وقال مسؤول كبير بوزارة النفط العراقية لرويترز “لدينا تأكيد من القادة العسكريين بأن الأمر لن يستغرق وقتا”.

وتابع “قواتنا الباسلة ستستعيد السيطرة على جميع حقول النفط في كركوك ثم تستأنف الإنتاج على الفور”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة