العالم

الفلبين تقتل دواعش بهجمات جوية وبرية 

(رويترز) – قال الجيش الفلبيني اليوم الأربعاء إن قواته قتلت نحو 12 عضوا في جماعة موالية لداعش في هجمات جوية وبرية هذا الأسبوع على جزيرة مينداناو بجنوب الفلبين.

ووصف الجيش الهجمات بالتحركات الوقائية لمنع هجمات المسلحين على المدن.

وقال اللفتنانت كولونيل جيري بيسانا المتحدث باسم الجيش إن طائرات هليكوبتر أطلقت صواريخ بينما تقدمت وحدات من الجيش للسيطرة على معسكرين لمتمردين في منطقة أهوار بوسط جزيرة مينداناو.

وأضاف بيسانا “شنت طائرتا هليكوبتر هجوميتان من طراز إم.جي520 ضربات جوية هذا الصباح لإحباط خطط الجماعة لشن هجمات”.

وتابع قائلا إن الجيش أراد أن يبعث رسالة للمسلحين مفادها أن عليهم الاستسلام، “أو أن يقاتلوا ويُقتلوا”.

وأضاف، نقلا عن تقارير للمخابرات وروايات مدنيين فروا من القتال، أن حوالي 12 من المسلحين قتلوا في الهجوم الذي بدأ يوم الاثنين.

ونقل الجيش عملياته القتالية من ماراوي، وهي بلدة تطل على بحيرة في مينداناو شهدت العام الماضي صراعا استمر 5 أشهر، إلى أهوار الجزيرة التي ينشط فيها مسلحون آخرون موالون لداعش.

وقال بيسانا إن الجيش سيطر على جيبين للمتمردين كانا يستخدمان لتجميع الأسلحة والعبوات الناسفة يدوية الصنع، وصادر نحو 20 بندقية و100 كيلوغرام من أجزاء المسدسات ومواد صنع القنابل.

وأضاف أن أكثر من 40 من أعضاء الجماعة، التي يقودها 3 رجال دين متطرفين، قتلوا منذ الشهر الماضي في عمليات قتالية شنتها قوات مدعومة بطائرات هليكوبتر وآليات مدرعة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق