تكنولوجيا

الفرق بين الويب العميق والمظلم.. خفايا الإنترنت

218TV|رصد إخباري

عندما تتصفح بريدك الإلكتروني أو الفيسبوك أو عندما تتسوق عبر الإنترنت فإنك تستخدم بذلك ما يعرف بالويب السطحي أو الويب المرئي، غير أنه هناك جزء مخفي من الإنترنت أكبر بكثير من ذاك الذي تستخدمه كل يوم.

ويتألف الويب المرئي من المواقع التي يتم فهرستها بواسطة محركات البحث العادية، كمحركي غوغل أو ياهو، ويشير أحد التقارير إلى أنه هناك على الأقل 4 مليار صفحة ويب مفهرسة.

وقد يبدو هذا هائلا إلا أنَ هناك جزءًا أكبر بكثير يتخفى وراء الويب السطحي، وهذا الجزء غير مفهرس بواسطة محركات البحث، وهو ما يعرف بالويب العميق.

-الويب العميق  Deep Web

إليك الطريقة الأسهل للتفكير في الويب العميق: إن كل البيانات التي تقبع خلف جدران الحماية برامج أو أجهزة تعمل على حماية جهاز الحاسوب أثناء اتصاله بشبكة الإنترنت من المخاطر، إذ تفحص البيانات الواردة من الإنترنت وتقوم بالسماح لها أو استبعادها وفقًا لقواعد جدران الحماية.

ولكي تتمكّم من تخييل الويب العميق عليك بالتفكير في قواعد بيانات المستخدمين، والشبكات الداخلية للشركات، وأرشيفات الويب، والمواقع المحمية بكلمات المرور، وما إلى ذلك.

وتشير بعض التقارير إلى أن حجم هذا الجزء من الإنترنت يتراوح بين 400 و 500 ضعف حجم الويب السطحي.

وقد يطلق البعض مصطلح الويب المظلم على الويب العميق أو بالعكس، غير أنهما في الحقيقة لا يشيران إلى الشيء نفسه.

-الويب المظلم Dark Web

ويشير الويب المظلم إلى مجموعة من المواقع التي يمكن الوصول إليها، وإن كانت مستضافة من قبل سيرفرات مجهولة، وتتواجد هذه المواقع على الويب العميق.

ولأن هذه المواقع ليست مفهرسة بواسطة محركات البحث العادية فإنه لا يمكنك الوصول إليها إلا عن طريق برامج خاصة تخفي عنوان IP الخاص بك (عنوان برتوكول الإنترنت).

ويعتبر( The Onion Browser)  والذي يشار إليه باسم TOR أكثر البرامج شيوعًا للوصول إلى الويب المظلم.

كما أن الويب المظلم أصغر بكثير من الويب العميق، ويتألف من أنماط عديدة من المواقع، وربما تعود شهرته إلى أسواقه السريّة والتي غالبًا ما يتم فيها بيع وشراء منتجات غير قانونية كالمخدرات والأسلحة وحتى متاجرة البشر وأعضائهم.

-أسواق الشبكة المظلمة:

سوق الفا باي
سوق الفا باي

ويعتبر سوق (طريق الحرير- SilkRoad) أول سوق سري ناجح ينمو ويزدهر في الويب المظلم.

وتأسس سوق طريق الحرير في عام 2011 وأصبح منصة تشبه موقع أمازون، تعرض عليها السلع التي تباع وتشترى باستخدام العملة الرقمية بتكوين Bitcoin والتي لا يمكن تعقبها.

كما أن أسلوب التعامل في سوق طريق الحرير والذي كان يحمي المستهلك، بالإضافة إلى الحفاظ على سرية هوية العملاء، ساهما في جعله ملاذًا للتهريب وتجارة الممنوعات.

وبحلول عام 2013 تم إغلاق سوق طريق الحرير بعد أن بلغ عدد البائعين فيه 1400 بائع، في حين بلغ عدد المستخدمين المسجلين 957,079 مستخدم، ووفقًا لمكتب التحقيقات الفدرالية فإن الموقع سجل أكثر من 1.2 مليون تبادل تجاري بقيمة 214 مليون دولار. ومن ثم أخذت العديد من الأسواق غير القانونية، مثل: (أقورا-Agora) و(ألفاباي-AlphaBay)  مكان سوق طريق الحرير، في حين تشهد هذه الأسواق نمواً ملحوظاً في الأعمال التجارية.

ووفقًا لدراسة أجراها باحثون من جامعة (كارنغي ميلون-Carnegie Mellon)فإن هذه الأسواق السرية تُدر أكثر من500,000 دولار .يوميًا

المصدر

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق