رياضة ليبية

“الفرسان” يصلون أغادير بأنظار تتّجه نحو “الفوز”  

يبدأ المنتخب الوطني تحضيراته لموقعة برازافيل، بعد وصوله فجر الجمعة إلى مدينة أغادير، وكله أمل في مواصلة رحلته ببطولة الشان وتخطي هذا الدور .

ويدرك المدرب عمر المريمي جيدًا صعوبة مباريات هذا الدور والجزئيات البسيطة التي لا تحتمل التخاذل أو الوقوع في الأخطاء إن ما أراد القفز للمربع الذهبي، ما يتطلب الاستعداد الجيد وتقديم أفضل نسخة من المنتخب الليبي الذي ظهر متقلبا في مباراياته الثلاث .

وتبدو تشكيلة فرسان المتوسط في حالة معنوية جيدة بعد الفوز في آخر الأنفاس على رواندا، معنويات يتمنى الشارع الرياضي أن لاتؤثر سلبًا على المنتخب ولا تغطي على العيوب الفنية التي ظهرت على شكل المنتخب رغم ترشحه كثاني المجموعة .

وعاش الشارع الليبي فرحة هستيرية بوصول المنتخب إلى ربع النهائي ويتمنى أن يضع اللاعبون انتظار الليبيين لفوزهم بعين الاعتبار وأخذ الأمر بجدية أكبر، لإخراج الناس من بيوتهم والنزول للشوارع ابتهاجا بالفوز على برازافيل .

وتتوفر الرغبة لدى لاعبي المنتخب، ليبقى التركيز والإدارة الحكيمة من المدرب عمر المريمي الذي يحمل على عاتقه مسؤلية كبيرة ستتحكم في مشاعر الليبين، إما فوز وتأهل أو عودة للدائرة الأولى التي لم تخرج منها الكرة الليبية بعد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق