أخبار ليبيااهم الاخبار

الغرياني يُعلّق على إلغاء “التعليم الديني”

218TV|تقرير

قد يبدو خبرا جيدا أن الشيخ صادق الغرياني لم يتدخل في أحداث طرابلس الأخيرة بشكل مباشر، ولم يكرر فعلته في فجر ليبيا، حينَ أخذ الدين من المسجد إلى حرق المطارات وتغذية النعرات بين المتصارعين على السلطة.

لكن لأنه الشيخ الغرياني، فكانت بصمته هذه المرة على قرار وزارة تعليم الوفاق بشأن إلغاء التعليم الديني موجودة، واصفا إياه بنفس قرار القذافي في الثمانينات، وحذّر –من أسماهم أعداء الإسلام- من انتشار التطرف من خلال اتخاذ هذا الإجراء.

الغرياني هو الرجل الذي لم ينفكّ عن مناصرة الصراعات والفوضى باسم الدين، فكان سبّاقا منذ أول عملية ديموقراطية في ليبيا ليأخذ موقفا –دينيا علنيا- من حزبٍ مدنيّ، مما أربك نزاهة العملية وشتّت المنتخبين، الذين يثقون به ويدعمونه.

لكن الإسلام السياسي الذي دعمه الغرياني أوصل ليبيا إلى مرحلة بائسة ومأساوية، تتجلى أمامنا اليوم صوتا وصورة، وعاث النواب الذين يتكلمون باسم الدين والشريعة فسادا بالشعب ومقدراته، وحطّموا الحلم المدني الكبير، ولم يعطوا المواطنين أي فرصة للراحة أو البناء.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة