أخبار ليبيااخبار طرابلسخاص 218

“الغارديان”: الطائرات بدون طيار تهدد بحرب جوية في ليبيا

نشرت صحيفة الغارديان البريطانية تقريراً من إعداد جيسون برك وزينب محمد صالح بعنوان “هجمات الطائرات بدون طيار تُهدد باندلاع حرب جوية في ليبيا وسقوط المزيد من القتلى المدنيين”.

وأشار التقرير إلى تصاعد الحرب الجوية في ليبيا حيث تحاول الأطراف المتصارعة كسر الجمود العسكري، مما يزيد بشكل كبير من خطر وقوع إصابات بين المدنيين، حيث قتل ما لا يقل عن 45 شخصا وأصيب العشرات في غارة جوية الأحد الماضي استهدفت جنوب غرب ليبيا. فيما نقلت عن شهود عيان قولهم إن الهجوم على حي قلعة بمرزق نفذته طائرة بدون طيار.

وأضافت الغارديان: “يمثل عدد القتلى، الذي شمل العديد من الأطفال، واحدة من أكبر الخسائر الفردية في أرواح المدنيين منذ عام 2011 بعد الإطاحة بالنظام السابق في ليبيا”، كما ذكّرت الصحيفة بمقتل أكثر من 50 شخصا، في يونيو الماضي، في غارة جوية استهدفت مركز احتجاز مهاجرين في ضواحي طرابلس.

وقالت “غارديان” إن قوات الجيش الوطني حققت مكاسب كبيرة ومُبكرة عند بدء عملياتها العسكرية في طرابلس، لكن تصاعد المقاومة من قبل الطرف الآخر أدى إلى تراجع وتيرة هذه المكاسب، مُشيرة إلى أن هذا الوضع أدى إلى زيادة انتشار القوة الجوية في سماء البلاد لاكتساب ميزة تكتيكية في حالة من الجمود ولتجنب المزيد من الإصابات العسكرية، بحسب ما نقلته عن خبراء، لم تكشف عن صفتهم.

وقد تغذى هذا التحول من خلال توفير الطائرات بدون طيار وغيرها من أنظمة الأسلحة من قبل القوى الإقليمية والدولية التي تدعم طرفي القتال في ليبيا، بحسب التقرير.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن جلال هرشاوي، الخبير في معهد كلينغندل في لاهاي قوله إن: “هذه الحرب الجوية ستتكثف طالما أن رد الفعل الدولي غير موجود إلى حد ما. الاستنتاج هو أن الجهات الفاعلة يمكن أن تفلت من هذا، ويمكنهم القيام بذلك مرة أخرى، حتى في المناطق الأكثر كثافة سكانية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى