أخبار ليبيااقتصاد

العيد يقبل على درج والسيولة شحيحة

تعاني منطقة درج كسائر المدن الليبية الأخرى من شح في السيولة النقدية انعكس على المواطنين الذين باتوا حائرين في الكيفية التي سيتمكنون من خلالها من توفير المواد الأساسية للحياة المعيشية اليومية وشراء الملابس الجديدة وتوفير لوازم عيد الفطر المعتادة.

ويحاول بعض التجار انطلاقا من مبادئ إنسانية مساعدة أرباب البيوت والتخفيف عنهم بالبيع بالآجل والصكوك المحولة والبطاقات المصرفية والتخفيض في الأسعار في ظل الأزمة المالية التي تشهدها المنطقة.

يشار إلى أن ما تمر به ليبيا من أزمات أمنية واقتصادية ألقى بظلاله على المدن البعيدة عن أنظار المسؤولين ما تسبب في ارتفاع الأسعار في المحال التجارية وتراكم الديون على الأهالي لدى التجار والمحلات فيما يناشد الأهالي أصحاب القرار الأخذ بعين الاعتبار ما يمرون به من ظروف صعبة وتوفير حقوقهم أسوة بالآخرين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق