العالم

العالم يترقب “ابتزازاً إيرانياً” جديداً.. ماذا سيجري؟

218TV|خاص

تترقب عواصم الثقل السياسي حول العالم، وفي مقدمتها الإدارة الأميركية “قراراً إيرانياً” مرتقبا في غضون ساعات، أو خلال الساعات الثماني والأربعين المقبلة، صُنّف مبكرا بأنه يأتي في سياق “الابتزاز الإيراني” للمجتمع الدولي، إذ قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن بلاده ستنتقل إلى الخطوة الثالثة من تقليل التزاماتها بالاتفاق النووي الذي انسحبت منه الولايات المتحدة الأميركية في مايو 2018، في حين لا تُعْرَف طبيعة الخطوة الإيرانية الجديدة، في ظل مخاوف من سقوط نهائي للاتفاق الذي ما تزال دول أوروبية تبحث عن تثبيته.

ووفق ظريف فإنه لا يمكن الاستمرار في تنفيذ اتفاق جرى خرقه مرارا خلال الأشهر القليلة المقبلة، لكن طبيعة الخطوة المقبلة لإيران لا تزال طي الكتمان، وسط ترجيحات بأن تعمد إيران إلى رفع إضافي لمستوى تخصيب مادة اليورانيوم إلى مدى أكبر من شأنه تسريع امتلاك قنبلة نووية، وهو أمر يدفع العواصم المؤثرة نحو قلق كبير، فيما روى مسؤولون أميركيون لوسائل إعلام أميركية أن صبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب بدأ ينفذ تجاه السلوك الإيراني، من دون أن يقول هؤلاء المسؤولون أي معلومات عن ردة الفعل المحتملة لإدارة ترامب.

ومنذ عام تضغط الولايات المتحدة الأميركية على إيران بقوة، بعقوبات اقتصادية، ووضع شخصيات عسكرية وسياسية كان آخرها وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على قائمة هذه العقوبات، فيما تصنف واشنطن كيانات عسكرية واقتصادية إيرانية كجهات إرهابية ترعى أنشطة عسكرية لزعزعة الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، وتحديدا في منطقة الخليج العربي حيث تدور نذر مواجهة عسكرية بين إيران والولايات المتحدة الأميركية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى