تكنولوجيا

الضغط يزداد على آبل.. فماذا تُحضّر لنا؟

تألقت شركتا هواوي وسامسونغ هذا العام بعدما أطلقت هواوي هاتف بي 30 برو مع تقريب بصري حتى 50 ضعفاً، بينما سامسونغ أطلقت غالكسي أس 10 بمميزات قوية مثل رفع جودة الكاميرا والهيكل المتين.

ويرى مراقبون أن ذلك من شأنه رفع مستوى الضغط على شركة آبل الأمريكية لرفع مستوى كفاءة هواتفها ومجاراة بقية الشركات التنافسية.

وتسعى آبل لإعادة إنعاش وضعها في السوق بعد انخفاض مبيعاتها مؤخراً، ورغم أن مبيعات الهواتف الذكية تراجعت بشكلٍ عام إلا أن آبل كانت أحد أكبر المتضررين.

ومن شبه المؤكد أن آبل ستعمل على رفع كفاءة الأداء مع شريحة المعالج A13 القادمة، وتعزيز تقنيات الذكاء الصناعي والواقع المعزز، أما في الكاميرات فمن المتوقع وجود كاميرات ثلاثية الأبعاد موجهة بالليزر وتدعم الواقع المعزز.

أما في التصميم فهناك انقسام حول التوقعات، فهناك من يتوقع أن تعمل آبل على تقليص مساحة الاقتطاع في الشاشة بالأعلى، وهناك من يرى أن ذلك سيكون في العام القادم 2020 وهذا سيؤدي إلى رفع مساحة الشاشة.

تحدثت آخر التسريبات أن تصميم الكاميرات سيأتي مختلفاً لتكون ثلاث عدسات داخل إطار مربع على طريقة ميت 20 برو، بحيث يكون هناك هاتفان بثلاث عدسات أما الهاتف الثالث فسوف يكون بكاميرا مزدوجة.

ومن المنتظر الكشف عن 3 نسخ من الآيفون القادم.. الأول بمساحة 5.4 إنش، والثاني 6.1 إنش، والثالث 6.67 إنش.

وفي الوقت نفسه ذكر موقع The Verge أن هناك شائعات حول إضافة بقدرة شاحن 18 واط في الصندوق لأول مرة، وهي خطوة تأخرت كثيرة. وذكر المحلل التقني مينغ تشي كو أن الايفون القادم ستكون بطاريته ذات سعة تزداد 25% عن سابقه مما سيؤدي لتشغيله 4 ساعات إضافية من الاستخدام فوق العادي.

وتحدث تشي كو أن الهاتف لن يكون جاهزًالدعم شبكات الجيل الخامس 5G، حيث تميل Apple إلى الانتظار حتى يتم تسوية معايير اتصال شبكة الهاتف المحمول.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى