العالم

الصافي سعيد .. السبسي رئيس بلا رئاسة والتحوير الوزاري لعبة مكشوفة

وصف الكاتب الصحفي والمحلل السياسي التونسي الصافي سعيد ،رئيس الجمهورية التونسية الباجي قائد السبسي بالعاجز فاقد المقترحات، ومنحه رتبة رئيس بلا رئاسة، مشيراً إلى أن السبسي رئيس مساير لا مُسير.

وأرجع الصافي الأسباب وراء هذا القول، في حوار صحفي أجرته جريدة الجريئة، إلى أن الرئيس السبسي لم يستغل قانون الطوارئ لتجميد الحكومة وحل البرلمان في وقت يخوله القانون بذلك، لافتاً إلى أنّ خوف السبسي من التورط في أي تصرف من هذا النوع هو ما منعه من اتخاذ أي خطوات حيال الأمر.

وفي  السياق ذاته؛ وفي معرض ردّه عن رأيه حول التحوير الوزاري في الحكومة التونسية، شبّه الصافي هذا التحوير بالمزاد العلني واللعبة المكشوفة، التي تسعى لتهدئة الأوضاع المتوترة في البلاد ليس إلا، معتبراً أن الصراع على الكراسي والمناصب طغى على السعي لخلق برامج ومشاريع.

وقدم الصافي خلال هذا الحوار قراءة خاصة شديدة الاختصار في حروفها، عميقة في معناها،  للمشهد السياسي التونسي، واعتبره حسب وصفه وتعبيره، فاقد الجنس والتوظيف واللون والهوية، وهو مشهد متحول بطريقة بهلوانية ومتعفن يحتوي صراعات على الكرسي والهوامش في حين أن البلاد تتخبط في أزمات على كل المستويات.

واتهم الصافي جميع الأطراف السياسية في تونس بأنّها متورطة في انتهاكات بالجملة لمبدأ الديمقراطية، لافتاً إلى أن غياب الرادع الأخلاقي والقانوني على غرار الضمير والقضاء والدستور أفسح المجال أمام الأولاد للعب، مكرراً وصفه  بأن “الأولاد يلعبون”.

كما اعتبر الصافي أنّ الجهاز العصبي المفكر في تونس معطل، وأن السياسة فيها تقتصر على إصدار القوانين فقط، وأرجع ذلك إلى سيطرة من أسماهم بالتافهين ومقاولي السياسة على المراكز القيادية في البلاد التي ما كانوا يصلون إليها لولا بساطة الشعب التونسي، ما سبب في إنتاج شعب وحكومة مريضين.

وحول التحالفات الحزبية وما يطلق عليها بتعبير غير رسمي  بالانصهار الحزبي، يرى الكاتب الصحفي المرموق أن التحالف الأخير بين نداء تونس والوطني الحر هو تحالف قصير النفس والعمر وغير مفهوم، هذا مع  إمكانية تأجيل الانتخابات الرئاسية القادمة، وانتكاس المسار الديمقراطي.

وفيما يخص الاقتصاد التونسي، يرى الصافي أن ما يسيطر على الوضع التونسي اليوم هو منطق الترضيات والاستجابة تحت الضغوط للاتحاد الأوروبي، وللمصالح الخارجية، مشيراً إلى أن البرلمان التونسي بات رهن الإملاءات الخارجية، منوهاً بأن 90% من الاقتصاد الوطني في فلك الاتحاد الأوروبي في ظل غياب البرامج والدراسات والإرادة الوطنية. وذهب الصافي إلى أن شبَّه الاتفاقيات المبرمة مع الاتحاد الأوروبي مؤخراً، باتفاقية باردو التي شرعت لفرنسا استعمار تونس في وقت مضى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى