أخبار ليبيااهم الاخبار

الشوماني يكشف لـ”218 نيوز” خطط داعش في ليبيا

تحدث المختص في الجماعات الإرهابية عبدالمنعم الشوماني، في مُداخلة مع برنامج “البلاد” على قناة “218 نيوز”، الثلاثاء، عن مساعي تنظيم داعش لاتخاذ تمركزات جديدة، وبدء محاولة العودة على شكل عصابات، وأسلوب جديد في أوروبا وأميركا، يرتكز على طريقة “الذئاب المنفردة” أي باستخدام الأفراد في عمليات إرهابية يتبناها التنظيم ليقول إنه ما يزال موجودا لإدارة “التوحش”.

وأضاف الشوماني أن كل الجماعات المتطرفة تخوض اليوم صراعا مسلحا أيديولجيا مقره الآن في سوريا بعد الانحسار في أفغانستان ثم اليمن ثم العراق، فسوريا اليوم تشهد عدة نزاعات وهناك تقارب بين القوى الإرهابية المختلفة وأحيانا احتدامات.

وتوقع الشوماني أن تفضي الكيانات المتشددة إلى طور جديد من هذه الحركات مع بداية العام القادم، حيث أن سياسة إدارة التوحش تبنتها القاعدة والآن داعش ويديرونها بمفهوم الدائرة الضيقة وإقامة دولة داخل مساحة التوحش، مبينا أنه بالنسبة لليبيا داعش يملك أرضية ما نظراً لانعدام وجود دولة حقيقية.

وأكد الشوماني أن مجتمعاتنا العربية بما فيها ليبيا، ورغم كل العنف، لا تمثل حاضنة لداعش، مستبعداً أن يستفيد داعش من تحالفات مع قبائل في الجنوب الليبي، ولكن ربما يستفيد من تجنيد الأفراد. وكما يقال بالمغرب الإسلامي: من يملك المال من متطرفين سيلتف حوله الباقون.

وأشار الشوماني إلى أن ظروف الفوضى تهيئ ظهور الجماعات المتطرفة، فالشعور بالقهر والشعور بالظلم تستخدمهما الجماعات المتشددة للتجنيد، ورأى أن داعش انتقل إلى استراتيجية “الذئاب المنفردة” بعد انهياره كشكل عضوي لدولتهم، وهو يجند بعض الأفراد والجماعات قليلة العدد لتقوم مباشرة بالعمليات التي يعتبرها عمليات نكاية لبث الرعب.

وبالنسبة للتأثير الإعلامي، ذكر الشوماني أنه ثمة أخبار وبعض البرامج الوثائقية تسوق بدون قصد الشخصيات المتشددة كأبطال، مبينا أنه من هنا تأتي خطورة سوء المعالجة الإعلامية، فبعض القنوات تصف الأعمال الانتحارية بالاستشهادية ولهذا تأثير سلبي معاكس، وهناك بعض الجهل في طرح حتى السير الدينية التي قد يكون لها تأثير سلبي معاكس يحاكي عنف اليوم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة