العالم

“الشلل الفيدرالي” يُوقِف عمل “عدد صادم” من الأميركيين

218TV|خاص

يستمر الخلاف بين إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب بشأن الموافقة على سقف التمويل المالي الذي طلبه الرئيس الأميركي لبناء جدار عازل على الحدود الأميركية مع المكسيك، لوقف موجات اللاجئين، وضرب تجارة التهريب التي تؤذي الولايات المتحدة الأميركية، إذ يتسبب هذا الخلاف الذي لا تُعْرَف له خاتمة حتى الآن بموجة خطيرة من شلل لعشرات المؤسسات الحكومية على المستوى الفيدرالي داخل الولايات المتحدة الأميركية طيلة ما يُعْرَف بفترة “الإغلاق الحكومي”.

ولا يعرف كثيرون حول العالم أن عدد الموظفين الأميركيين الذين توقفت أعمالهم بسبب “الإغلاق الحكومي” قد وصل إلى نحو مليون موظف على المستوى الفيدرالي في المؤسسات التي شملها الإغلاق الحكومي منذ نحو ثلاثة أسابيع، فيما تقول وسائل إعلام أميركية إن مليون موظف أميركي باتوا بلا وظائف أو رواتب مع دخول الأسبوع الرابع للشلل الفيدرالي، وسط توقعات بتفاقم هذا الإغلاق مع تمسك ترامب ومجلس النواب، وتهديد الأول بأن الإغلاق الحكومي قد يستمر شهورا أو سنوات إضافية.

ووفقا للقانون الأميركي فإنه في حال الإغلاق الحكومي فإن موظفي عشرات المؤسسات الحكومية غير الحيوية تتوقف أعمالهم، ويكونون مُخيّرين بين العمل بلا راتب حتى انتهاء فترة الإغلاق الحكومي، أو مغادرة وظائفهم طالما بقي الشلل الفيدرالي، والعودة مع انتهاء الإغلاق الحكومي، فيما تحدثت وسائل إعلام أميركية عن المعاناة الكبيرة لعائلات نحو مليون موظف حول الولايات المتحدة الأميركية خصوصا أن فترة الإغلاق الحكومي قد تزامنت مع بدء تحضيرات الأميركيين للاحتفال بعيدي الميلاد ورأس السنة الميلادية الجديدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى