العالم

الشاهد يزحف نحو “قرطاج”.. بـ”دعم إخواني”

218TV | خاص

لا يرمي التونسيون أنظارهم صوب حدث الانتخابات الرئاسية التي ستجري في شهر ديسمبر المقبل، بقدر ما يُوجّهونه صوب “شخصية الرئيس المقبل” بعد أن أبدى الرئيس الباجي قايد السبسي “زُهْداً سياسياً مفاجئاً” بالمنصب، إذ تعتقد شرائح واسعة من التونسيين أن حزب النهضة “الشريك في الحكومة والبرلمان”، والذي يعد “النسخة التونسية” من تنظيم الإخوان المسلمين الدولي يستعد لاستلام المنصب عبر “كومبارس سياسي”، أو “عضو إخواني قديم”، فيما يُخشى أن يُوصِل “إخوان تونس” رئيسا مفاجئا لا يستطيعون الاعتراض عليه، لأنهم يعرفونه منذ سنوات.

قبل عامين لاحظ حزب “نداء تونس” الذي دفع بيوسف الشاهد –أحد كوادره- إلى رئاسة الحكومة، أن الشاهد يجري اتصالات مع حزب النهضة، وأنه يرفع من وتيرة التنسيق السياسي مع “أخوان تونس” الأمر الذي أشعل غضبا في أوساط “حزب الرئيس”، الأمر الذي ولّد تدريجيا “مناكفات سياسية حادة” وصلت شظاياها إلى قصر قرطاج الذي انتقد مرارا ابتعاد الشاهد عن خط الحزب الحاكم، مفضلا التناغم مع “الحزب الشريك في السلطة”، الأمر الذي قرّب الشاهد سياسيا من “إخوان تونس”، قبل أن يصل الأمر بالرئيس السبسي إلى إعلان ما وصفه ب”طلاق سياسي”، ورفضه عقد تحالف في أي انتخابات مقبلة مع الإخوان، الأمر الذي دفع إلى توتير الأجواء مع الحزب “الشريك في السلطة”.

عاد الشاهد بعد ذلك بأشهر قليلة إلى “الانفراد” بتعديل وزاري أغضب “قصر قرطاج”، واضطرار السبسي إلى عدم التوقيع على مرسوم التعديل الوزاري على وزارة الشاهد الذي تحصن بالدستور، إذ لا يتطلب نص الدستور موافقة الرئيس على التعديل الوزاري، وهو الأمر الذي قاد إلى “توتر سياسي” أكبر في وقت ابتعد فيه الشاهد كثيرا عن مسار وسياسات حزب “نداء تونس” في الأشهر القليلة.

يقول تونسيون إن عودة الشاهد إلى السلطة عبر بوابة “نداء تونس” ليس وارداً، ولن يكون ممكنا على الأرجح بسبب تعقيدات مواجهاته ومناكفاته للحزب الذي أعطاه الفرصة سياسياً، وسط توقعات وتحليلات تقول إن “إخوان تونس” قد يعملون على إيصال الشاهد إلى رئاسة الحكومة مجددا إذا نالوا أغلبية مقاعد برلمانية في الانتخابات المقبلة، ومن الممكن أن يدفعوا به ك”رئيس جديد” في الانتخابات الرئاسية المقبلة، خصوصا وأن “إخوان تونس” لن يتمكنوا من إيصال مرشح ينتمي إليهم صراحة بسبب رفض الشارع التونسي لمعظم وجوه تيار الإسلام السياسي في المناصب العليا والحساسة والدقيقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى