حياة

السينما المصرية تفقد “الجنتلمان الشرير” بعد مرض طويل

218TV|خاص

أعلنت وسائل إعلام مصرية عن وفاة الفنان المصري سعيد عبدالغني بعد معاناة مريرة مع المرض امتدت لسنوات غاب خلالها عن السينما المصرية، إذ توفي عبد الغني في وقت مبكر اليوم الجمعة في إحدى مشافي العاصمة المصرية القاهرة، التي نُقِل إليها مطلع الشهر الحالي لتلقي العلاج، إذ أعلن أحمد سعيد عبد الغني نجل الفنان المتوفى أن تشييع والده سيكون بعد صلاة العصر اليوم أيضا تنفيذا لرغبة العائلة.

واشتهر سعيد عبد الغني الذي درس القانون، ثم عمل صحافيا لسنوات عدة قبل أن يجذبه الفن بأدوار الشر والانتقام، رغم ما يرويه مقربون منه عن طيبته المفرطة، وحسه الإنساني العالي، إذ رسخت صورته كشرير في معظم أدواره السينمائية، لكن دوريه في فيلم “إحنا بتوع الأتوبيس” مع الفنانين عادل إمام والراحل عبدالمنعم مدبولي، ودوره في فيلم “مهمة في تل أبيب” مع الفنانة نادية الجندي كضابط شرير في جهاز المخابرات الخارجية الإسرائيلي “موساد”، الأكثر تعبيرا عن قدراته التمثيلية كإنسان شرير، لكن الصحافة المصرية لقبته في عقدي السبعينات والثمانينات من القرن الفائت بأنه “الجنتلمان الشرير”، نظرا لاهتمامه الكبير بأناقته أثناء أدائه أدواره التمثيلية، عدا عن إطلالاته أمام الرأي العام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق