العالم

السيسي يتوعد الإرهابيين .. والتنديدات الدولية تتوالى

قتل أكثر من 300 شخص وأصيب 130 آخرون في هجوم لمسلحين استهدفوا مسجد “الروضة” غربي مدينة العريش المصرية، بعبوة ناسفة، بمحافظة شمال سيناء، أثناء أداء المُصلين لصلاة الجمعة أمس.

من جانبها أعلنت رئاسة الجمهورية المصرية الحداد مدة 3 أيام في جميع أنحاء البلاد فيما عقد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اجتماعا للجنة الأمنية بحضور وزير الدفاع والداخلية ومديري المخابرات العامة والحربية.

وأكد الرئيس المصري في خطابه عقب الحادثة، أن هذا العمل الإرهابي لن يزيد المصريين إلا صلابة ووحدة، مُشدداً على أن القوات المسلحة والشرطة ستثأر لـ”الشهداء” وتستعيد الأمن والاستقرار.

وجاء رد القوات الجوية المصرية بعد أن قامت بتدمير عدد من “العربات المنفذة للهجوم” الذي استهدف المسجد، بحسب ما أعلن الجيش المصري أمس.

وجاءت ردود الأفعال العربية والغربية المنددة بالهجوم الارهابي، معبرة عن التضامن مع مصر في مواجهة الإرهاب، ووصف الرئيس الأمريكي الهجوم بـ”المروع والجبان” مؤكداً وجوب الاستمرار في محاربة الإرهاب عسكرياً.

وتلقى الرئيس المصري برقية تعزية من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، جاء فيها أن “الهجوم يصدم بوحشيته، ونرى مرة جديدة أن الإرهابيين لا يمتون إلى البشر بصلة”.

ومن جهته قال الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط أن الهجوم الإرهابي كان مروعاً وأكد لنا من جديد أن الدين الإسلامي براء ممن يتبنون هذا الفكر الإرهابي المتطرف”.

وأصدر السيسي توجيهاته، بصرف تعويض مالي “قدره 200 ألف جنيه (11 ألف دولار) لأسرة كل ضحية، و50 ألف جنيه لكل مصاب، بحسب البيان الصادر عن مجلس الوزراء

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة