أخبار ليبيااهم الاخبار

السيسي: تدخّلنا في ليبيا بات “شرعياً”.. وسرت والجفرة “خطّ أحمر”

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، إن أيَّ تدخل مباشر لمصر في ليبيا “بات شرعياً” بسبب تهديدات “الميليشيات الإرهابية والمرتزقة” لكامل المنطقة، مشددا على أن سرت والجفرة “خطّ أحمر” بالنسبة لمصر.

وأضاف ‏السيسي، في تصريحات خلال تفقده عناصر المنطقة الغربية العسكرية، أن “أي تدخل مصري في ليبيا سيهدف لحقن دماء الليبيّين وتأمين الحدود الغربية لمصر من تهديدات الميليشيات الإرهابية والمرتزقة، ودعمِ سرعة استعادة الأمن والاستقرار في ليبيا، ووقفِ إطلاق النار الفوري، وإطلاقِ مفاوضات التسوية السياسية مباشرة تحت رعاية الأمم المتحدة وفق مخرجات عملية مؤتمر برلين، وتطبيقٍ عملي لمبادرة مؤتمر القاهرة”.

وشدد السيسي، على أن الخط الذي وصلت إليه القوات الحالية في ليبيا يجب الوقوف عنده والدخول في مفاوضات لحل الأزمة الليبية سياسيا، مبينا أن القوات المصرية إن تدخلت في ليبيا فسيكون ذلك تحت قيادة الليبيين وستغادر بعد إنجاز المهمة.

وأشار السيسي، إلى أن السيطرة على قرار أحد أطراف النزاع الليبي، عطلت وقف إطلاق النار ودفعت لمواصلة خرق القرارات الدولية بنقل السلاح والمرتزقة، مؤكدا أنه يجب سحب كل القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا وحل “الميليشيات المسلحة” التي تعتدي على مقدرات الشعب الليبي بدعم من قوى خارجية.

ولفت الرئيس المصري إلى أن مبادرة “إعلان القاهرة” تتفق مع مبادرات الأمم المتحدة ومؤتمر برلين، وتسعى لإعادة الاستقرار لليبيا، وانسحاب القوات الأجنبية والمرتزقة، وحل الميليشيات المسلحة، والدفع بمفاوضات المسار العسكري 5+5.

وتابع السيسي، “نقف اليوم أمام مرحلة فارقة تتأسس على حدودنا تهديدات مباشرة تتطلب التعاون للدفاع عن البلدين من عدوان الميلشيات الإرهابية والمرتزقة بدعم كامل من قوى تعتمد على أدوات القوة العسكرية لتحقيق طموحاتها التوسعية على حساب الأمن القومي العربي والسيادة الوطنية للدول أمام المجتمع الدولي الذي ما زال لا يملك الإرادة السياسية لوقف هذه الاعتداءات”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق