العالم

السودان.. تصعيد جديد بين المجلس العسكري والمعارضة

قتيل وأحد عشر مصابا،

بلغت حصيلة ضحايا إطلاق النار على موقع الاعتصام في العاصمة السودانية الخرطوم، قتيلاً واحداً و11 مُصاباً، بحسب ما أعلنته لجنة أطباء المعارضة، بينما حمل تجمع المهنيين السودانيين المسؤولية عن العنف للمجلس العسكري الانتقالي مؤكدا أن ذلك جزءا من خطة لإنهاء الاحتجاجات بالقوة، وتمهيدا لارتكاب مجزرة تنهي الاعتصام الذي يشكل ورقة ضغط على المجلس.

المجلس العسكري لم يعلق على حادثة إطلاق النار، غير أن قائد المنطقة العسكرية في الخرطوم بحر أحمد بحر سبق واتهم من أسماهم عناصر منفلتة بمهاجمة مركبات لقوات الدعم السريع قرب مكان الاعتصام. مشيرا إلى أن ميدان الاعتصام أصبح خطرا على البلد والثوار، ويهدد تماسك الدولة والأمن الوطني ، في خطوة تصعيدية جديدة مع تحالف جماعات الاحتجاج والمعارضة التي تريد تسليم السلطة للمدنيين بشكل سريع.

نائب رئيس المجلس محمد حمدان دقلو الملقب بـ”حميدتي”، حذر من تشكيل حكومة مدنية في ظل الأوضاع الحالية، واصفا الأمر بنوع من الفوضى، وأضاف أنه ليس لدى المجلس مشكلة في تسليم الحكومة للمدنيين، لكن يجب أن تشمل جميع الشعب السوداني، متوعدا بحسم أي فوضى لأجل أن تكون الحكومة المدنية المقبلة وطنية وتحكم بهيبة القانون.

القيادي في التجمع محمد المصطفى اتهم المجلس بتجاوز صلاحيات اللجنة الأمنية المشتركة، مشيرا إلى أن عناصر من النظام السابق عملت على إثارة العنف في منطقة الاعتصام، وأن التجمع لن يسمح باتخاذ الفوضى بشارع النيل ذريعة لفض الاعتصام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق