العالم

السودان… إقالات جديدة وتحركات لكسب التأييد

أطاح قرار جديد أصدره رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني عبد الفتاح برهان هذه المرة بـ3 رؤوس من النيابة العامة السودانية، بعد إعفاء النائب العام عمر عبد السلام ومساعده هشام صالح، إضافة إلى عامر ماجد رئيس النيابة من مناصبهم؛ تلبية لمطالب شعبية بتغيير شامل في السلطة القضائية كخطوة أساسية نحو تشكيل حكومة مدنية.

ووضع تجمع المهنيين السودانيين الذي يقود الاحتجاجات، قائمة مطالب شعبية تهدف إلى تخفيف الأزمة الاقتصادية، وإنهاء أي شكل من أشكال القمع ضد المواطنين، كما دعا إلى حل المجلس العسكري الانتقالي وتشكيل مجلس حكم مدني مؤقت يضم بين أعضائه ممثلين عن الجيش.

وتمثل القرارات دفعة جديدة إلى الأمام حظي بها الحراك عبر انضمام المئات من أساتذة جامعة الخرطوم إليهم، في مشاركة تحمل دلالات رمزية عالية لما يتمتع به الأساتذة من مكانة عالية في المجتمع، حيث توجهوا في مسيرة إلى موقع المعتصمين أمام وزارة الدفاع، رافعين لافتات تطالب بالديمقراطية، وبحكومة انتقالية مدنية.

وناقش تطورات الوضع المحلي عضو المجلس الانتقالي جلال الدين الشيخ مع رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقيه محمد في أديس أبابا، داعيا إياه إلى زيارة الخرطوم، في محاولة لكسب مزيد من التأييد الخارجي، بعد أن أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، دعمه للمجلس بقيادة البرهان، ودعم مصر الكامل لأمن واستقرار السودان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق