اقتصاد

السودان.. إجراءات عاجلة لوقف نزيف عملتها أمام الدولار

أعلن السودان الاثنين، إجراءات عاجلة تهدف إلى ترشيد الإمدادات الدولارية الآخذة في الانكماش وتحقيق استقرار العملة المحلية بعدما هبطت بشدة في الأسابيع الأخيرة.

ويتراجع الجنيه السوداني أمام الدولار منذ أن رفعت واشنطن الشهر الماضي عقوبات اقتصادية فرضتها قبل عشرين عاما، وهو ما شجع التجار على زيادة الواردات وضغط على موارد العملة الصعبة القليلة.

وبعدما هوت العملة السودانية إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق عند نحو 27 جنيها للدولار في السوق السوداء الأسبوع الماضي، عاودت الارتفاع اليوم الاثنين إلى نحو 24 جنيها، حسبما قال تجار، بفعل التكهن بهذه الإجراءات.

ويبقي البنك المركزي سعر البيع الرسمي عند 6.7 جنيه للدولار وإن كانت الشركات غير قادرة على توفير حاجاتها من العملة الصعبة بهذا السعر وتضطر إلى اللجوء للسوق الموازية.

وقال البنك المركزي اليوم بعد لقاء مع الرئيس عمر البشير حضره وزير المالية إن قيودا صارمة ستفرض على واردات سلع الرفاهية وإن السيولة المتبقية سيجري توجيهها للقطاعات التي تعزز النمو.

وقال وزير المالية محمد عثمان الركابي إن البنك المركزي يراجع أيضا كيفية تنظيم شراء التجار للذهب وتصديره من أجل الحيلولة دون التهريب.

وقال النائب العام عمر أحمد إن النيابة ستوجه اتهامات بتخريب الاقتصاد الوطني وغسل الأموال وتمويل الإرهاب للوسطاء والتجار الذين يهربون الذهب أو من لا يدفعون رسوم التصدير.-(رويترز)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة