تكنولوجيا

السر الذي يحمي شاشة هاتفك من الكسر

هل سألت نفسك يوماً كيف لشاشة مصنوعة من الزجاج أن تتعرض لبعض السقطات القوية على الأرض ولا تنكسر؟

في البداية عليك أن تعلم أن شاشات الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية مختلفة بين جهازٍ وآخر من حيث النوع، فهناك شاشات من نوع IPS LCD ، وهناك شاشات أعلى تبايناً وأكثر رونقاً وجمالية في عرض الألوان من نوع OLED أو SuperAmoled.

لكن ما يجمع هذه الشاشات أنها مصنوعة من اثلزجاج وهي قابلة للكسر والخدش والنتوء وغيره، فما الذي يحميها من الكسر إذا تعرضت للسقوط القوي؟

ما يتحكم بإمكانية الكسر من عدمه هو درجة السقوط، كيفية السقوط، عدد مرات السقوط، وزاوية الجسم الذي ارتطم به الهاتف، والجسم الذي سقطت عليه شاشة الهاتف إن كان أسفلت أو بلاط أو غيره.

لكن كيف تحمي الشركات شاشاتها؟

الإجابة لدى شركة اسمها Corning Glass الأميركية وإذا كنت لا تعرف هذه الشركة فاذهب إلى المطبخ في منزلك وقم بالبحث عن أواني “بايرِكس Pyrex” الزجاجية والتي تستخدمها الكثير من العائلات في إعداد طبخة المعكرونة بالباشاميل.
وتعمل هذه الشركة على إنتاج الزجاج لمختلف التوجهات والتخصصات حتى دخلت في السنوات الماضية على حط العالم التقني بتصنيع زجاج حماية لشاشات الهواتف والأجهزة اللوحية أطلقت عليها اسم Gorilla Glass (زجاج غوريلّا).

وكما الحال مع شركات الهواتف، اعتادت هذه الشركة إطلاق نسخة محدّثة من الزجاج وترفع كل عام من مستوى المتانة والصلابة.

الزجاج يكون عبارة عن طبقة فوق الشاشات التي تنتجها شركات التقنية مثل سامسونغ وإل جي وسوني، وهذا الزجاج مصنّع بطريقة معينة ليكون مقاوماً للخدش والصدمات والكسر، لكن عند درجة معينة من الصدمات.

ويبلغ سمك زجاج الحماية حوالي 0.4 ملم في “غوريلا غلاس 5” الذي صدر العام الماضي وهو يقل عن سمك من الإصدارات السابقة.

نماذج

العام الماضي أطلقت شركة كورنينغ الجيل الخامس من زجاج “غوريلا غلاس”، والذي صمد ضد السقوط من ارتفاع 1.6 متر دون أن تُكسَر الشاشة، لكن نجاحه ثبت في 80% من الأجهزة التي خضعت للتجربة العملية التي أجرتها شركة “كورنينغ” بنفسها.

وهذا العام كشفت شركة كورنينغ عن الجيل الجديد من زجاجها Gorilla Glass 6 والذي نجا من الصدمات والخدوش المتكررة من ارتفاع 1 متر حتى 15 مرة على أسطح خشنة، فيما فشل الزجاج العادي من مقاومة الكسر في أول سقوط وهذا يعني أنه أكثر مقاومة للصدمات مرتين مقارنة مع الإصدار السابق المستخدم حالياً في غالكسي أس 9.

وتقول كورنينغ أن المهندسين والعلماء في الشركة طوروا مادة جديدة لمواجهة تحدي تعرض الزجاج للكسر عند السقوط مرات متعددة.

لكن من عيوب الزجاج رغم جماليته أنه يلتقط بصمات الأصبع وهذا ما أشارت إليه شركة كورنينغ أنها تعمل على تقليل التقاط آثار البصمات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق