أخبار ليبيااهم الاخبار

السابع من أبريل.. ذكرى “شرعنة” المشانق

 

218TV.net خاص

الثورة وأعداؤها هنا كانت البداية لتطبيق قانون البقاء للأقوى، لتصبح الجامعات مسارح إعدام على طول البلاد وعرضها وتنصب في ساحاتها المشانق بدلاً عن النشاطات الثقافية وتتحول إلى منصات تخوين وترهيب لا منابر علم وتعليم.

توالت الأحداث خلال السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي ليصبح السابع من أبريل في كل عام مناسبة لنصب المشانق وتكررت الإعدامات خلال عدد من الأعوام لم تستثن خلالها الطلاب من مختلف التيارات السياسية.

هذه الثقافة التي رسخت في أذهان أجيال تلك الحقبة والأعوام التي تلتها فتحت الباب أمام تثبيت ثقافة البقاء للأقوى، وإخراس الأصوات المعارضة بسطوة السلاح والموت، لتفقد المنابر السياسية رشدها وتتحول إلى ساحات صراع يثبت فيها الأقدر نفسه بالقوة النارية لا بالحنكة السياسية وتقديم الخدمات الأفضل.

لعنة السابع من أبريل لم تبرح ليبيا منذ أول مشنقة علقت لتشهد ليبيا عصر الإعدامات السياسية الذي أصبح يحمل أشكالاً عدة آخرها الاغتيال والتصفية.

هذا اليوم المؤلم في تاريخ الذاكرة الليبية ظل لعقود طويلة ذكرى لا ينساها القاصي والداني، وإن أجمع الكثيرون على ضرورة المسامحة وطي صفحة الماضي، إلا أن أحداً منهم لم يملك القدرة على النسيان ومسح الدم من ثنايا الذاكرة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة