24/24

الرئيس البرازيلي يسحب قوات الجيش من الشوارع

أنهى الرئيس البرازيلي ميشيل تامر انتشار القوات الاتحادية في الشوارع العاصمة يوم أمس الخميس بعد يوم من إرساله الجيش لاحتواء احتجاجات عنيفة ضد حكومته التي تعصف بها فضائح.
وأثار قرار تامر إرسال الجنود إلى برازيليا يوم الأربعاء عاصفة من الانتقادات في بلد لا تزال فيه ذكريات الحكم الديكتاتوري العسكري بين 1964 و1985 حاضرة في الأذهان.

وقال العضو المعارض في الكونغرس أليساندرو مولون، للصحفيين يوم الخميس (بالتوقيت المحلي) في العاصمة “إنه قرار لا يمكن تصوره ولا يتناسب تماما مع الوضع.. إنه يظهر حكومة هشة أيامها معدودة”.
وأعلن وزير الدفاع راؤول غونغمان يوم الخميس أن تامر ألغى قرار نشر الجيش بعد 17 ساعة من إصداره. وكانت القوات قد غادرت الشوارع بحلول منتصف يوم الخميس عقب إعلانه.
وتقوض الفوضى زعم تامر أنه أفضل شخص يوفر الاستقرار لأكبر دولة في أمريكا اللاتينية. وأضعفت موقفه السياسي في الكونغرس للحد الذي قال معه زعماء حزبه إن الإصلاحات اللازمة لاستعادة الثقة والاستثمارات في اقتصاد متعثر قد تتأجل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى