أخبار ليبيااهم الاخبار

الرئاسي: المجتمع الدولي موحد في رفضه لحرب طرابلس

أصدر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق بيانا حول ما عبّر عنه بالموقف الأوروبي الموحد تجاه الوضع في ليبيا.

وأشار البيان في مستهله إلى الجولة الأوروبية التي قام بها رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، التي شملت كلا من إيطاليا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وفيها تم عقد سلسلة اجتماعات وصفها البيان بـ”المثمرة” مع قيادات هذه الدول، فضلا عن لقاءين آخرين في العاصمة البلجيكية بروكسل جمعا السراج بالممثلة العليا للسياسة الخارجية الأوروبية “فيديريكا موغيريني” ورئيس المجلس الأوروبي “دونالد توسك”.

وأضاف البيان أن دول الاتحاد الأوروبي اتخذت موقفا موحدا بالإجماع إزاء الوضع في ليبيا بعد أن اتضحت حقائق الصراع وما يمثله من مخاطر محدقة بأمن البلاد واستقرار كامل المنطقة، بحسب البيان، مرحبا في ذات الوقت بهذا الموقف الجاد الذي تضمنه بيان مشترك صادر عن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الذين رفضوا الحرب على تخوم العاصمة طرابلس بين قوات الجيش الوطني والقوات التابعة للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق؛ لكونها حرب مهددة للأمن والسلم الدوليين واستقرار ليبيا وتضاعف التهديد الإرهابي في جميع أنحاء البلاد.

وأكد البيان أن من وصفهم بـ”الحلفاء الأوروبيين” محقين في تأكيدهم على أن أي هجمات عشوائية ضد المدنيين قد ترقى إلى مستوى جرائم الحرب، ناقلا عن هؤلاء “الحلفاء” تخوفهم من تداعيات الحرب على تخوم العاصمة طرابلس على مسألة تدفق المهاجرين غير القانونيين.

وجدد الرئاسي في بيانه عزمه على الاستمرار في الحرب حتى عودة الجيش الوطني إلى مواقع ما قبل الـ4 من أبريل الماضي، داعيا من عبر عنها بالدول الداعمة للجيش الوطني بالأموال والأسلحة إلى وقف هذا الدعم الذي يمثل خرقا واضحا لقرار مجلس الأمن الدولي ذي الصلة، ويساهم في تضرر المدنيين وتدمير البنية التحتية المدنية وهو ما يمثل انتهاكا “صارخا” للقانون الإنساني الدولي.

وكرر الرئاسي دعوته للدول الداعمة للجيش الوطني إلى مراجعة موقفها “غير المبرر” والانضمام للمجتمع الدولي في إطار السعي لتحقيق السلام والاستقرار الأمني في ليبيا والمنطقة ككل، لضمان عودة المسار السياسي والحوار بين الأطراف الليبية الفاعلة وفقا للأسس التفاوضية التي يتم الاتفاق عليها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى