العالم

الدراسة متوقفة في أميركا “لمواجهة الأسلحة”

 (رويترز) – عطل آلاف الطلاب الدراسة في أنحاء الولايات المتحدة اليوم الجمعة بهدف الضغط على الساسة في إطار مطالبتهم بوضع حد للعنف باستخدام الأسلحة النارية وتشديد القيود على مبيعات السلاح وذلك قبل انتخابات التجديد النصفي في نوفمبر تشرين الثاني.

وأضرب الطلاب عن الدراسة بالتزامن مع ذكرى مرور 19 عاما على مذبحة مدرسة كولومباين الثانوية وقام كثيرون منهم بالتلويح بشعارات من بينها “يجب الحرص على الطلاب وليس السلاح”.

وكان هذا ثاني إضراب للطلاب منذ المذبحة التي وقعت في مدرسة مارجوري ستونمان دوجلاس الثانوية في باركلاند بولاية فلوريدا في 14 فبراير شباط وسقط خلالها 17 قتيلا وظهور حركة طلابية وطنية لإنهاء العنف الناجم عن استخدام الأسلحة النارية وتشديد الرقابة على مبيعات هذه الأسلحة.

وارتدي متظاهرون كثيرون ملابس برتقالية اللون وهو اللون الذي يمثل الحركة المناهضة للعنف الناجم عن استخدام أسلحة نارية. ووقف المتظاهرون 13 ثانية حدادا على قتلى مدرسة كولومباين الثلاثة عشر.

وأمام البيت الأبيض جلس محتجون صامتين أثناء تلاوة أسماء ضحايا العنف.

وقام طالبان بإطلاق النار بشكل عشوائي في مدرستهما كولومباين الثانوية عام 1999 ليقتلا 12 من زملائهما ومدرسا قبل أن ينتحرا. وصدمت هذه المذبحة الشعب الأمريكي ولكن بعد ذلك أصبح إطلاق النار في المدارس أمرا متكررا.

وحتى مع استعداد الطلاب لاحتجاجهم صباح اليوم الجمعة وردت أنباء عن إصابة شخص في إطلاق نار في مدرسة ثانوية قرب أوكالا في فلوريدا.

ووقعت أحدث أعمال عنف باستخدام أسلحة نارية على بعد 360 كيلومترا شمال غربي مدرسة باركلاند الثانوية حين قتل طالب سابق قبل شهرين 17 شخصا في أدمى حادث إطلاق نار في مدرسة ثانوية في تاريخ الولايات المتحدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى