أخبار ليبيااخبار طرابلساهم الاخبار

الخارجية الجزائرية تبدي قلقها من أوضاع ليبيا

تحاول الجزائر عبر وزير خارجيتها الجديد صبري بوقادوم، لوضع آلية مع جيرانها، ولفهم الموقف المستجد في المشهد الليبي والذي كان فور إعلان القيادة العامة للجيش الوطني بإعلان “تحرير” طرابلس.

ودعت الجزائر تونس ومصر، للقاء وصفته بالعاجل للحوار حول مبادرة الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، لحل الأزمة الليبية.

وطغى تسارع الأحداث في المنطقة والتي منها الحراك العام في الجزائر ومؤخرا في السودان، وترى الدبلوماسية الجزائرية الجديدة أن الخيارات أصبحت ضيقة أمام قراءة المشهد ووضع الصورة الكاملة لما يحدث في شمال أفريقيا وليبيا على وجه الخصوص.

وأوضح بيان للخارجية الجزائرية حول الأحداث في طرابلس، أنه تعمل على المساعدة في إنهاء الصراع العسكري في العاصمة، والذي أفاد أن بوقدام اتصل بنظيره في حكومة الوفاق، عبّر فيه عن تضامنه مع الأزمة التي تشهدها العاصمة الليبية.

ويرى متابعين أن التحرك الجزائري، يهدف لكسر الجمود وتسجيل موقف في ظل الأوضاع التي أصبحت تُفاجأ المنطقة والمجتمع الدولي.

وأشار الصحفي الجزائري صالح بليدي، أن موقف الخارجية الجزائرية جاء متناقضا للحكومة السابقة في الجزائر، التي كانت تقف على مسافة واحدة بين الأطراف الرئيسية في ليبيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى