العالم

الحملة التركية في سوريا تُفسح المجال لـ”تمدد داعش”

تقرير 218

هز انفجار جديد مدينة الحسكة السورية صباحا، بعد انفجار وقع بسيارة ملغومة أمس في ساحة مدينة القامشلي التي تتعرض لقصف عنيف ضمن حملة تركيا على منطقة شمال شرق سوريا، والتي كثفت خلالها ضرباتها الجوية وقصفها المدفعي على مقاتلين أكراد في تصعيد ينذر بوقوع كارثة إنسانية إذ أدى حتى الآن إلى نزوح أكثر من 100 ألف من المدنيين هربا من نيران الحرب.

مسؤول أمريكي قال إن انفجارا وقع قرب موقع عسكري أمريكي قرب كوباني شمال سوريا دون أنباء عن وقوع إصابات لتشدد وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” من جديد على ضرورة أن تتجنب تركيا القيام بأي عمل يعرض القوات الأمريكية للخطر داخل سوريا مشيرة إلى أنها اتخذت كل التدابير لضمان ذلك، وأكد رئيس هيئة الأركان المشتركة بالجيش الأمريكي مارك ميلي أن الجيش التركي يدرك تماما مواقع القوات الأمريكية

الأكراد، الذين سيطروا على مساحات شاسعة انتزعوها من تنظيم داعش بدعم أمريكي، حذروا مرارا وتكرارا من أن الهجوم التركي قد يسمح للتنظيم الإرهابي بالعودة مجددا، إثر فرار أتباعه من السجون التي قد يفقدون السيطرة عليها لاتجاه مقاتليهم لمحاربة التوغل التركي، خاصة بعد فرار خمسة من مقاتلي داعش من سجن في القامشلي، كما أحرقت أجنبيات من التنظيم عددا من الخيام وهاجمن الحراس بالعصي والحجارة في مخيم يحتجزن فيه.

من جانبه، رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان جميع الانتقادات الموجهة له مؤكدا أن الحملة لن تتوقف مهما كانت المواقف الدولية الرافضة لها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق