أخبار ليبيا

الحرب والنزوح أظهرتا تجارة جديدة

تشهد البلاد انتشارا واسعا لأسواق الفرش المستعمل على أرصفة الطرق في مختلف الأحياء والمناطق ليخصص بعض التجار محلات وأسواقا خاصة لشراء وبيع الأثاث والمواد المستعملة في خطوة لمساعدة المواطنين الذين دفعت الحرب بهم إلى الانتقال من بيوتهم المدمرة للاستقرار في أماكن أخرى مؤقتا.

ويلجأ هؤلاء الأشخاص إلى بيع أثاثهم أحيانا تحت ضغط الحاجة المادية أو رغبة في تجديدها، الأمر الذي وفَّر لغير ميسوري الحال إيجاد المقتنيات اللازمة بأسعار تناسب قدرتهم المادية.

وكل ما يثير القلق في تجارة المستعمل دوما أنه لا مكان فيها للضمانة التجارية بل جل ما تعتمد عملية البيع والشراء هو “عامل الثقة”، ليكون المستفيدون من المهجرين وذوو الدخل المحدود، فريسة لعمليات النصب وشراء أثاث مستهلك بأسعار عالية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق