العالم

الجيش السوري يعلن هدنة من طرف واحد

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن قوات الجيش السوري ستبدأ اليوم هدنة توقف بموجبها إطلاق النار من جانب واحد في مناطق خفض التصعيد بمحافظة إدلب وريفها، حاثة فصائل المعارضة المسلحة على الانضمام لهذه الهدنة.

هذا التطور يأتي في وقت شهدت فيه عدة قرى ومدن تصعيدا ميدانيا خطيرا، شن خلاله الطيران الروسي والسوري غارات مكثفة لمساعدة القوات البرية في السيطرة على مدن وبلدات أبرزها بلدة التمانعة الإستراتيجية.

آلاف السوريين تظاهروا في معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا مطالبين بوقف الغارات على إدلب وفتح معابر آمنة للمدنيين، معبرين عن رفضهم للموقف التركي من التطورات الأخيرة وأحرق بعضهم صور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وقد واجهتهم الشرطة التركية بإطلاق الغاز المسيل للدموع، وسبق لأردوغان أن أعرب عن قلقه من التطورات الأخيرة في إدلب، في وقت أعلن فيه وزير خارجيته مولود جاويش أوغلو أن روسيا تعهدت بعدم تعرض نقاط المراقبة التركية لأي هجمات.

الجيش السوري كان بدأ حملة عسكرية مكثفة منذ أبريل الماضي للسيطرة على آخر معاقل المعارضة المسلحة شمال البلاد، مدعوما بغطاء جوي روسي، وقد أدت هذه الحملة إلى مقتل المئات ونزوح مئات الآلاف عن بلداتهم دون أن يكون لهم أي ملجأ في ظل إغلاق تركيا لحدودها بالكامل، الأمر الذي دفع الأمم المتحدة للتحذير من اندلاع أزمة إنسانية جديدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق