العالم

تصعيد خطير بشمال سوريا.. وقصف رتل تركي

يعيش الشمال السوري تصعيدا خطيرا، وتطورات ميدانية تنذر بانفجار وشيك، فقد قتل ثلاثة مدنيين وأصيب 12 آخرون في غارة جوية سورية على رتل عسكري تركي كان في طريقه نحو الخطوط الأمامية في محافظة إدلب، حيث تسيطر فصائل من المعارضة تدعمها أنقرة، تزامنا مع تقدم مهم أحرزته القوات الحكومية السورية بدخولها أطراف مدينة خان شيخون الاستراتيجية، على الطريق الواصل بين دمشق وحلب.

ووصفت وسائل الإعلام الرسمية السورية دخول الرتل العسكري التركي بالعمل العدواني الهادف لدعم جماعات إرهابية أبرزها هيئة تحرير الشام “النصرة سابقا”، التي لجأت إلى شن هجمات انتحارية عدة في محيط خان شيخون، لإعاقة تقدم قوات الجيش السوري فيها، بينما اعتبرت وزارة الدفاع التركية أن استهداف الرتل العسكري تم وهو في طريقه إلى إحدى نقاط المراقبة التابعة لتركيا والمتفق عليها بين أنقرة وموسكو التي تم إخطارها مسبقا بالرتل.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان له أن عدد القتلى من الفصائل بلغ 59 بينهم 43 مقاتلا، في حين قتل 28 من قوات النظام والعناصر الموالية لها، منذ يوم السبت الفائت.

وحذرت تركيا التي تستضيف نحو ثلاثة ملايين ونصف المليون لاجئ سوري من أنها لن تستقبل المزيد خاصة أن الهجوم على إدلب سيؤدي إلى تدفق جديد للاجئين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق