مقالات مختارة

الجماعة وخطر اللعبة التحريضية

عبد الرحمن الراشد

تجبرنا الأحداث على العودة من جديد إلى قضية العالم الأولى، الإرهاب. ففي ثمان وأربعين ساعة ارتكبت نفس الفصيلة من المتطرفين أعمالا استهدفت الناس الآمنين، في الشوارع والكنائس في السويد ومصر. حادثان في مصر في نهار واحد برهنا على أن العنف المؤدلج ليس محصورا في صحراء سيناء ولا هو معركة مع الجيش أو الدولة، بل استهداف للمجتمع المصري، الحادثان ضربا الأقباط في يوم عيدهم.

والهجوم الإرهابي الآخر في السويد بين أنه أخطر من قدرات أجهزة الأمن عندما استخدم أسلحة خارج الرقابة، بسرقة شاحنة ودهس المارة بها في الشارع.
وليس مصادفة استمرار حدوث العنف في مصر مع استمرار التحريض عليها، والتبرير للأعمال الإرهابية التي تنفذها هذه الجماعات، وقد سعت الحكومة المصرية إلى تسجيل اعتراضها على الحملات التحريضية بأنها جرائم لا تقل شراً وأذى عن ارتكاب القتل نفسه. وأنا أرى سحب الغضب العالمي تتراكم ضد هذه اللغة والخطاب الديني والسياسي الذي لا يمكن للخلافات أن تبرره. وعلى جماعات، مثل الإخوان المسلمين، أن تدرك أنها أصبحت هدفا ليس للحكومات التي هي على خلاف معها، بل أيضا مع عدد أكبر من الدول والمؤسسات والمجاميع المدنية. كانت المسوغات في السابق أنها على خلاف مع أنظمة سياسية، واشتغلت لفترة طويلة خلف لوحات مضللة أن الفكر المتطرف الإرهابي من مدرسة أخرى، السلفية التي هي على خلاف معها. هذه كلها تتهاوى اليوم، فالخلاف السياسي لا يجيز التبشير بالعنف والقتل والتحريض عليه والاحتفال به. كما أن إلصاق تهم التطرف الديني المرتبط بالمواقف السياسية بجماعات أو مدارس أخرى افتضح في الأخير.
الجماعة تمر بمحنة كبيرة، فهي تعتقد أن إشاعة الفوضى ستعيد وجودها، من منطلق أحداث فوضى الربيع العربي، وبعد أن رأت استحالة ذلك أصبحت تريد التضييق على الجميع وإثارة الأزمات وإقناع العالم بأنها مرجع الاستقرار ومفتاحه، وهذا ابتزاز لم يعد مقبولا خاصة مع نهاية فترة إدارة الرئيس الأميركي السابق ووصول إدارة لها نظرة عدائية للجماعات الفكرية الإسلامية المتطرفة. والجانب الآخر أن الجماعة تريد استخدام الخلافات الخليجية – الخليجية والركوب عليها لتمويل نشاطاتها وتسويق دعايتها، وهذه تصل الآن إلى مرحلة حساسة وخطيرة، لأن الإرهاب صار قضية دولية سيحاسب عليها المتورط فيها بشكل مباشر أو غير مباشر.
هذا المآل الذي أوصلت الجماعة نفسها إليه تريد أن تجعل المنطقة رهينة له، وقد مرّ علينا في هذا الحال عدة سنوات، فلا هي التي غيّرت المنطقة بالقوة أو بالتحريض الدعائي وتصبح دولة لها كيانها، ولا استطاعت أن تكون حتى رقماً سياسياً في المعادلة الإقليمية الفكرية حتى يضطر العالم الخارجي للجوء إليها. وهي المشروع الفكري الذي روّج له بعض قادتها في الغرب أنها ولاية الفقيه السنية وكرسي المرجعية.
بعد التفجيرات المتكررة في مصر، والخلافات مع دول المنطقة، والتحذيرات من برامج الإخوان المسلمين الفكرية، يبدو أن المشروع الإخواني أصبح يؤذي نفسه وأتباعه والحكومات التي التصق بها وهو على مشارف أن يكون هدفا دوليا.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة