العالم

التونسيون يبدؤون الإضراب.. ومخاوف أمنية واسعة

218TV|خاص

يبدأ عشرات الآلاف من التونسيين خلال الساعات المقبلة إضرابا شاملا في عدة مدن تونسية تلبية لدعوة من الاتحاد العام للشغل الذي دعا إلى هذا الإضراب قبل وقت طويل، فيما لوحظ أن سلسلة اجتماعات أمنية قد عُقِدت بصفة مستمرة طيلة ساعات ليل أمس الأربعاء للاتفاق على خطة أمنية للتعاطي مع الإضراب، الذي تتوقع مصادر حكومية أن يترافق مع احتجاجات قد تخرج عن نطاقها الطبيعي خلال الساعات القليلة المقبلة، علما أن الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي كان قد أطل قبل يومين محذرا من هذا الإضراب الذي يأتي بعد فشل الحكومة في تلبية مطالب للاتحاد العام للشغل.

ويعاني اقتصاد تونس من أزمة حادة منذ الإطاحة بن علي في عام 2011، مع ارتفاع معدلات البطالة والتضخم إلى مستويات غير مسبوقة، فيما تهدف الحكومة إلى خفض فاتورة الأجور في القطاع العام إلى 12.5%من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2020 من النسبة الحالية البالغة 15.5 %، وهي واحدة من أعلى المعدلات في العالم كنسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي وفقا لصندوق النقد الدولي.

وتضاعفت فاتورة الأجور في القطاع العام إلى حوالي 16 مليار دينار (5.5 مليار دولار) في 2018 مقارنة مع 7.6 مليار دينار في عام 2010.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى