أخبار ليبيااخترنا لك

التدخل التركي يُشعل الشارع الليبي.. “رفض وسخط”

تتواصل في جل المدن الليبية مظاهرات رافضة للاتفاقية التي وقعها رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج مع الحكومة التركية، وعزم أنقرة إرسال قوات عسكرية لدعم حكومة الوفاق.

واستنكر أهالي مدينة صرمان قرار تركيا إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا، معلنين تشكيلهم كتيبة عسكرية أسموها بـ”كتيبة الجهاد” في انتظار أوامر القيادة العامة للجيش الوطني لتكلفها بمهام عسكرية.

بدورهم، رفض أهالي الصيعان في مدينة تيجي التدخل العسكري التركي في ليبيا، واصفين إياه بـ”الاستعمار العثماني”، مؤكدين على جاهزيتهم للدفاع عن ليبيا إذا تطلب الأمر.

كما طالب أهالي مدينة البيضاء مجلس النواب بعقد جلسة عاجلة لإدانة قرار مجلس النواب التركي بإرسال قوات عسكرية إلى ليبيا، داعين كافة الدول العربية لإعلان موقفها وإدانة التدخل التركي في ليبيا، كما دعا بيان الأهالي كافة المدن والقبائل الليبية للاتحاد ضد ما وصفوه بـ”الغزو التركي”.

وشهدت مدينة طبرق أمس مظاهرة منددة بقرار إرسال قوات عسكرية تركية إلى ليبيا، أكد المشاركون فيها وقوفهم التام مع الجيش الوطني في محاربة الإرهاب.

وفي السياق ذاته خرج الأهالي في مدينة جالو منددين بالتدخل التركي في الشأن الداخلي الليبي وقرار إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا.

كما أصدر المجلس التسييري تراغن بيانا بشأن آخر تطورات التدخل التركي في الشأن المحلي، حيا من خلاله تقدم الجيش الوطني في معركة تحرير العاصمة، مؤكدا على الدعم الكامل للجيش الوطني باعتباره “طوق النجاة” لبسط الأمن والأمان في ربوع الوطن.

وشدد البيان على الرفض التام للتدخل التركي في الشأن الليبي والدعم الكامل لمجلس النواب والحكومة المؤقتة وأنهم رهن أوامر القيادة العامة للجيش الوطني الليبي للدفاع عن الوطن.

وأصدرت قبائل المرابطين في درنة وضواحيها بيانا عبروا فيه عن دعمهم لمجلس النواب والحكومة المؤقتة والقيادة العامة للجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر، وأعلنوا “حالة النفير والجهاد ضد الاستعمار التركي الذي يستهدف ليبيا”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق