حياة

“البكاء” في الليل.. طريقٌ تأخذك إلى “المرض”

يقول البعض إن البكاء يُريح الإنسان من الهموم والمشاكل، لأنه يفرغ الكثير من الطاقة السلبية التي قد تُضعفه وتؤثر على سلوكه وتصرفاته اليومية، وهو مُريحٌ بالفعل، لكنه يجب ألا يكون في أوقات معينة، وبطُرقٍ معينة، فقد حذّرت دراسةٌ جديدة من عادةٍ يمارسها العديد من الأشخاص بطريقة مستمرة،  وتؤثر سلباً على الصحة النفسية والجسدية لهم، وهي البكاء قبل النوم، لأنه حالة قد تكون نفسية أو عصبية يمر بها البعض إذا كان هناك أمر ما يشغلهم بشدة، ليكون البكاء هو المخرج الوحيد لكل هذه المعاناة.

وأشارت الدراسة أيضا إلى أن هناك أسبابا عديدة تدفع الأشخاص للبكاء قبل النوم، كتزايد حجم المشاكل والعقبات والإصابة بالاكتئاب أو الإحباط، وتراكم المشاعر والشحنات السلبية، أو فقدان أحد الأقارب أو الأصدقاء، أو القلق والتوتر المستمر الناجم عن قلة النوم، فكلها أسبابٌ قد تدفع للبكاء، لذلك فقد حذرت الدراسة من هذا الأمر لما له من آثار سلبية على الصحة، قد تتطوّر من “الصداع” و”زيادة ضربات القلب” إلى  الإصابة بمرض “القولون العصبي”، لذلك فإن البكاء ليلا لن يعالج مشكلةً بقدر ما سيخلق مشاكل أخرى كثيرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق